في أجواء احتفالية رائعة: جامعة Espima Business School EBS تسلّم شهائد المتخرّجين المتفوقين

المرأة (Espima Business School EBS) – بمناسبة انتهاء السنة الجامعية نظمت الجامعة الخاصة للإعلامية وإدراة  الأعمال” (EBS Espima Business School) يوم الإثنين 3 جويلية 2017 بنزل The Penthouse بحي النصر – تونس حفلا رائعا لتسليم شهائد الطلبة المتخرجين المتفوقين وتكريمهم. ويأتي هذا التقليد في إطار وفاء الجامعة بالتزاماتها وحرصا من كافة إطاراتها على التطوير والتجديد وعلى نجاح الطلبة وتميزهم.

وقد جمعت هذه الاحتفالية الأولى كافة الطلبة الحاصلين على الإجازة والماجستير في أجواء رائقة عمّها السعادة والفرح وميّزتها التلقائية وأجواء الودّ المتبادل بين الإدارة والإطار التدريسي من جهة والطلبة وأوليائهم من جهة أخرى. وقد أقيم  الحفل  على شرف المتخرجين الذين طالما انتظروا بفارغ الصبر لحظة التتويج التي حانت يوم أمس 3 جويلية 2017.

وفي هذا الحدث الاستثنائي كان للجامعة شرف استقبال العديد من الضيوف والشخصيات البارزة وعلى رأسهم الدكتور جمال الدين الغربي وزير التخطيط والتنمية الجهوية سابقا الذي كان ضيف شرف هذا الحفل بالإضافة إلى الطلبة وعائلاتهم وأعضاء المجلس العلمي وأساتذة الجامعة والإداريين وشركاء الجامعة  الأكاديميين والمهنيين.

فاعل أساسي في تونس وإفريقيا

وفي الكلمة الموجزة التي ألقاها في افتتاح هذه  الاحتفالية الأولى رحّب السيد عبد الرؤوف النجار رئيس الجامعة  بكافة الضيوف دون استثناء وشكرهم على حضورهم ومشاركة الجامعة فرحتها بنجاح هؤلاء الطلبة وتميّزهم. وقدّم رئيس الجامعة الشكر الجزيل لكافة شركاء الجامعة الذين ساهموا في مرافقة الطلبة وتأطيرهم من خلال توفير التربصات والندوات وورشات العمل وغير ذلك من وسائل ساهمت في تطبيق برنامج الجامعة الذي يدمج بين النظري والتطبيقي بما يجعل المتخرّجين ملمّين بمتطلبات سوق الشغل وآفاقها قبل الولوج إليها.

وأضاف السيد عبد الرؤوف النجار قائلا في هذا السياق : “لا أنسى أيضا أن أشكر كافة أعضاء الإدارة والإطار التدريسي للعمل الجبار الذي قاموا به وأدّى في النهاية إلى نتائج ممتازة. كما أشكر الطلبة الذين لولاهم لما كان هذا الحفل. وأعبّر بالمناسبة لكافة أولياء الطلبة عن فخرنا بتلك الثقة التي منحوها لنا. وأريد في هذه الأجواء أن أقول إن جامعتنا وبفضل ما توفّر لها من بنى تحتية وإطارات إدارية وتدريسية وبرامج مدروسة باتت أول جامعة في تونس تعتمد اللغة الأنقليزية منذ السنة الأولى وهذا مهمّ جدا ليضمن الطالب مسيرة مهنية موفقة سواء في تونس أو خارجها. كما أن جامعتنا أصبحت اليوم تلعب دورا هاما في الاقتصاد الوطني وسوف تتوصّل خلال السنوات القادمة بفضل جهود إطارتها وطلبتها إلى فرض نفسها كفاعل أساسي  في التكوين الجامعي في تونس وفي القارة الإفريقية”.

شرف لضيف الشرف

أما السيد جمال الدين الغربي ضيف شرف هذا الحفل فقد ألقى كلمة موجزة بهذه المناسبة قدّم فيها بالخصوص نصائح ثمينة للطلبة المتخرّجين وإلى الطلبة الذين سيتخرجون في السنوات القادمة مبرزا أن العالم يعيش في عصر الاقتصاد اللامادّي الذي يتطلّب منهم العمل على كسب أكثر ما يمكن من معارف لمجابهة متطلبات السوق العالمية. وأكّد الوزير السابق أن له الشرف العظيم أن يكون ضيف شرف في حفل ينتظم على شرف المتفوقين. وقال إن الجامعة التي تدرك جيّدا الخطوات التي تقوم بها يمكن أن تذهب بعيدا على درب التميّز التفوق وقد برهنت وأعطت المثال من خلال دفع طلبتها إلى أن يصنعوا بأنفسهم عالم المعرفة كسلاح قوي وفعال يجابهون به المستقبل.

درّة … الدرّة

في هذا الحفل أعطيت الكلمة إلى الطالبة “درّة بن تركيّة” التي كانت الأولى في دفعتها في الإجازة الأساسية في المالية. وقالت الطالبة المتفوّقة إنه لم يخطر ببالها يوما أن تجد نفسها على منصّة التتويج وهي تلقي كلمة بالنيابة عن زملائها في هذا الحفل الذي أكّدت أنها لن تنساه مدى الحياة. ودعت درّة زملاءها إلى التفكير منذ اللحظة في مستقبلهم المهني الذي انطلق منذ لحظة التتويج. وقالت بالخصوص: “أكيد أننا سنفترق وسيذهب كلّ منّا في طريق… لكننا سنظل مجتمعين حول هذه المبادئ التي تعلّمناها هنا في هذه الجامعة”.

لحظات التتويج

وبعد استيفاء كافة التدخلات جاءت لحظة التتويج. وانطلق عميد الجامعة السيد مليك الهيشري في مناداة الطلبة المتفوّقين الذين عبّروا بكل تلقائية عن فرحتهم بهذا التتويج.

الإجازة الأساسية في المالية:

أسماء بن يحيى – لبنى بالسرور – شكري البريكي – علاء الدين الدريدي – صالح الجعايدي – نبيل خذر – ياسين الخميلي – محمد علي العجيمي – “مبورو أوفيلي مارلا” أمل السالمي – درّة بن تركيّة (الأولى على الدفعة بملاحظة حسن جدا).

الإجازة الأساسية في إدارة الأعمال:

علياء بوعتّور – محمد أنس شلندي – منال الرزقي – فاطمة الزهراء التليلي – مريم الزهيري – إكرام عرفة.

الماستار المهنية في الهندسة المالية:

“كاماليبو موتيمانوا فرانك” – ضحى المشرقي – فراس عمامي.

الماستار المهنية في التسويق البنكي:

أسامة العيادي – مالك بوعبد الله – “كوليبالي مامادو لمين” – جليلة خضري (الأولى على دفعتها بملاحظة حسن جدا).

الماستار المهنية في الهندسة المالية (السنة الماضية):

“أتشوكيبام نكوتّو فياكري إيفاريست” هند البدوي – هند جابر – مصطفى أمين ساسي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا