ليلى بن بريّك : أول امراة تقتحم قطاع الصناعات المعدنية والميكانيكية

المرأة (ليلى بن بريّك) – هي سيدة أعمال ناجحة ومتألقة، اختارت أن تقتحم مجالا كان حكرا على الرجال، وبذلك تمكنت من التميز.

ليلى بن بريك صنعت الحدث بتأسيسها شركة في مجال الصناعات المعدنية و فنون التقنيات الميكانيكية.

من هي ليلى بن بريك ليلى بن بريك

هي أصيلة ولاية صفاقس وتحديدا منطقة الغرابة. نشأت وسط عائلة وكانت أكبر أخواتها.

واصلت دراستها إلى السنة الخامسة ثانوي بنظام ذلك الوقت ثم تركتها وهي في سن 18 لتتزوج وتنجب ابنتها الأولى.  ثم انجب

تعلمت الاستقلالية و الاعتماد على الذات منذ الصغر حيث كانت تعمل في العطل المدرسية سواء  بمؤسسة أو بمصنع و كانت تلك عادة في الجهة تعلم التلاميذ المسؤولية وأن يكون لهم هدف في الحياة ، وهذا ما اكتسبته إذ دخلت تجربة العمل بعد زواجها مع شركة في المجال الصناعي. وقد اعتبرت ليلى أن هذه التجربة رائعة ونقطة تحول في حياتها حيث تعلمت منها الكثير وتلقت تكوينا في مجال عشقته.

كبرت ليلى في هذه الشركة واكتشفت أسرار العمل و حرصت على المتابعة و تعلم كل مراحل العمل إلى أن  أصبحت مساعدة إدارة، ساعدها في في ذلك حبها لمهنتها ولهذا المجال.

 بعد ذلك فكرت  في مواصلة دراستها و وشجعها زوجها على  ذلك .و كانت ابنتها في ذلك الوقت قد كبرت ووصلت مرحلة الباكالوريا ، فكانت فرصة ليجتازا الامتحان معا و حالفها الحظ بالنجاح لتنتقل لدراسة الاقتصاد و التصرف بالجامعة، لكنها كانت مرحلة صعبة جدا تعرضت خلالها الى عديد المتاعب و المشاكل خاصة و وأنها تعمل نهارا لتحضر  الدروس بالجامعة ليلا  و رغم ذلك لم تيأس وواصلت الطريق.

بعث مشروعها الخاص 

ليلى بن بريك وصلت في الشركة التي تعمل بها إلى اكتساب الخبرة في كل تقنيات تصنيع المعادن وألمت بكل المعارف التي دعمتها بمشاركاتها المتعددة في دورات تكوينية تطبيقية وتقنية. هذا التكوين دفعها للتفكير في بعث شركها الخاصة بها، وزاد تشجيع عائلتها ومعارفها في تحمسها أكثر للفكرة.

في البداية ترددت لكن ثقتها في قدرتها على النجاح محت كل المخاوف. رفضت اللجوء إلى طلب تمويل من البنوك فساعدها  خالها بمبلغ مالي مكنها من تغطية مصاريف انطلاق المشروع، و من حسن حظها أن علاقتي كانت جيدة بالمزودين الذين قدموا لها تسهيلات كبيرة في تعاملاتها معهم. استاجرت  مصنعا صغيرا في البداية واشتريت شاحنة ومن هناك كانت انطلاقة شركة “التقدم الصناعي” التي بدأت تكبر شيئا فشيئا.

نشاط الشركة

تم توسيع نشاط الشركة باقتنا مصنع بطريق قابس بالمنطقة الصناعية سيدي سالم ، و شركتها “التقدم الصناعي”   تشغل 30 عاملا و4 مهندسين  وهي شركة مختصة في تصميم وتصنيع كل المعدات والآلات المعدنية من الحديد والاينوكس… صناعية كانت اوفلاحية او صحية… و ذلك حسب حاجيات وطلبات الحريف فنحن نصنع الالة اذا مدنا الحريف بنموذج او نبتكر تصميما للالة حسب المنتوج و يكون مسبوقا بدراسة حول ما تتطلبه الالة من مواد اولية او الكترونية أو غيرها…

ومثال للآلات التي نصنعها نذكر : حامل السلع المتحرك ، خزانات الحليب او الوقود التي تنقلها الشاحنات ، الخزانات المعدنية التي ترتكز في المصانع ، السكك المتحركة التي ينتقل عبرها المنتوج داخل المصنع ، المعدات و الآلات المعدنية للمخابر….

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا