حركة نداء التونسيين بالخارج تكرّم 4 تونسيات متميّزات

المرأة (تكريم 4 متميّزات) – انطلقت يوم الثلاثاء 8 أوت 2017، أشغال الجامعة الصيفية الثالثة لحركة نداء التونسيين بالخارج، بحضور عدد كبير من التونسيين المقيمين بالخارج وقد مثل إعداد استراتيجية شاملة تهدف إلى تعزيز مساهمة التونسيين بالخارج في التنمية الجهوية، التوصية الرئيسية للمشاركين.

وفي كلمة الافتتاح التي ألقاها، بين رئيس حركة نداء التونسيين بالخارج النائب رياض جعيدان، أن هذه الاستراتيجية تعتمد، بالأساس، على تحديد الأهداف قصيرة وبعيدة المدى وتطوير الإطار القانوني والنظر في الآليات الكفيلة بتعزيز التعاون اللامركزي بين الجهات التونسية ودول إقامة التونسيين بالخارج، مبرزا أن المليون و300 الف تونسي المقيمين بالخارج يمثلون ثروة للبلاد، ومن الممكن أن تكون لمساهماتهم انعكاسات إيجابية جدا على الاقتصاد التونسي.

أما وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، فقد تطرق إلى أهمية تطوير الديبلوماسية الاقتصادية وتعزيز التعاون اللامركزي، مستدركا بالقول إنه “لم يتم إلى اليوم، تحديد الآليات الكفيلة بحث التونسين بالخارج على الاستثمار في بلدهم ولا سيما في جهاتهم، نظرا لأن الديبوماسية التونسية اقتصرت ولوقت طويل، على إسداء الخدمات القنصلية للجالية التونسية بالخارج”.

ودعا الجهيناوي، في هذا السياق، التونسيين في المهجر إلى مزيد التنسيق مع الخلايا الاقتصادية صلب السفارات التونسية بالخارج من أجل الالمام بحقوقهم والاطلاع على مزايا الاستثمار في تونس.

وزير الشؤون المحلية والبيئة رياض المؤخر أشار،  من ناحيته، إلى أن التونسيين المقيمن بالخارج يتمتعون بالحق في المشاركة في الانتخابات البلدية القادمة، كما لهم الحق، أيضا، في تقديم ترشحاتهم في حال كانت لهم نية العودة للاستقرار في تونس.

وبإمكان الكفاءات التونسية ورجال الأعمال التونسيين بالمهجر، وفق الموخر، اختيار مرشحيهم للانتخابات البلدية والمساهمة بأنفسهم في تطوير جهاتهم من خلال إنجاز مشاريع فيها.

وقد تم تكريم ت نساء متميزات، وهن أنيسة خذر نائبة بالبرلمان الفرنسي، وعزة بسباس التي تحصلت على ميدالية فضية في بطولة العالم للمبارزة، والتي بيّنت في تصريح لـ”المرأة” بأنها سعيدة جدّا بهذا التكريم، مضيفة أن افتخار التونسيين بها من شأنه أن يعطيها دفعا لتحقق نجاحات أخرى.

تم أيضا تكريم سامية أورسمان منظمة مهرجان جزيرة للضحك والتي أكدت في تصريح لـ”المرأة” أنها تقوم بكل هذا من أجل تونس ومن أجل دفع السياحة بجربة لأن السياحة هو ركيزه الحياة بالنسبة لهذه الجهة، مؤكدة أنها ستقوم بكل ما يمكنها من أجل تحسين صورة بلادها.

أما ياسمين مالوش المتحصلة على الجائزة الأولى في جامعة قولدن ستايت بأمريكا فقد قالت أنها سعيدة جدا بهذا التكريم، مضيفة أن افتخار التونسيين بها شيء مهم بالنسبة لها لأن تونس هي بلدها وهي حياتها.

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا