جوهرة الساحل في ضيافة “مدينة الأسود” الألمانية… إشعاع ثقافي وآفاق إقتصادية واعدة

المرأة (جوهرة الساحل) – اختتمت يوم السبت 9 سبتمبر أيلول في مدينة براونشفايغ (شمال ألمانيا) فعاليات أسبوع سوسة الثقافي، الذي شارك فيه عشرات من حرفيي الصناعات التقليدية وشخصيات من عالم الإقتصاد والأعمال بمدينة سوسة.

وشهد حفل الافتتاح فعاليات موسيقية وفنية بحضور رئيسة بلدية مدينة برانشفايغ آنيغريت إيهبه ومشاركة فنانين وممثلين عن هئيات المجتمع المدني من مدينتي سوسة وبراونشفايغ، وضمنهم رئيس جمعية الشراكة التونسية الألمانية الدكتور محمد طاهر الواد التي تنظم المبادرة بمشاركة ورعاية عدد من المؤسسات الإقتصادية التونسية والألمانية.

وأعلنت آنيغريت إيهبه رئيسة بلدية مدينة برانشفايغ على هامش أسبوع سوسة الثقافي أنه في إطار الشراكة بين المدينتين يجري التعاون من أجل المساعدة على تنفيذر مشاريع للمياه والتطهير في جهة سوسة، وأوضحت أن” الأمر يتعلق بالتنمية المستدامة للإقتصاد، وما يمكن للبلديات القيام به من أجل مرافقة الشراكة ودعمها..هنالك تبادل مكثف للوفود الاقتصادية في مجالات المياه والتطهير وغيرها..”.

ومن جهته أوضح فؤاد الواد نائب رئيس بلدية سوسة والمندوب الجهوي للسياحة، أن الجانب الألماني يساهم بالخبرة في المساعدة على جهر واد حمدون الذي يمر بين مدينتي سوسة والمنستير لتجنب التلوث البيئي، كما يأمل الجانب التونسي ي في هذا المجال في الحصول على دعم ألماني بالخبرة في تطهير المياهة المستعملة بشط مريم، وفق ما أكده الدكتور محمد طاهر الواد رئيس جمعية الشراكة التونسية الألمانية.

تعاون إقتصادي واعد

وأجرى وفد اقتصادي من سوسة مع مسؤولين عن مؤسسات إقتصادية حكومية وخاصة في براونشفايغ وتركزت المحادثات حول قانون الاستثمار التونسي الجديد فرص الاستثمار في بلد ثورة الياسمين، وذلك بمشاركة عشرات من رجال الأعمال وخبراء الاقتصاد من البلدين وبحث الجانبان سبل تفعيل الشراكة بين المدينة. واحتل موضوع تطهير المياه في جهة سوسة حيزا من الاهتمام، كما اتفق الجانبان على تنظيم لقاءات مقبلة من أجل تحديد أولويات واحتياجات مدينة سوسة الإقتصادية.

وقام عمدة مدينة براونشفايغ أولريش ماركورث بزيارة إلى أجنحة المعرض الذي أقيم ضمن فعاليات أسبوع سوسة الثقافي، وضمنه أجنحة الشركات الألمانية التي تنفذ مشاريع صناعية وتكنولوجية في سوسة مثل شركة LEONI ، بالاضافة الى أجنحة ضمت مؤسسات إقتصادية تونسية ضمنها تكنوبول بسوسة PCS ، والديوان التونسي للسياحة ومعرض للصناعات التقليدية التونسية.

اهتمام كبير بدعم إستقرار تونس واستعادة مكانتها كوجهة سياحية أساسية

وشدد عمدة براونشفايغ للصحافيين خلال زيارته للمعرض، على أهمية تعميق الشراكة بين المدينتين العريقتين التونسية والألمانية، مؤكا قوله:”لدينا اهتمام كبير بأن تطور بلدان شمال افريقيا استقرارها وأن تكون بها ديمقراطية حية ومستقرة حتى يلاحظ الناس أنها تعود على حياتهم وأنهم يستفيدون من هذا النظام المجتمعي، آنذلك سيرغب الألمان وسكان براونشفايغ في زيارة تونس بكثافة وبشكل خاص سوسة …هذه المدينة الرائعة وسكانها الرائعين، سيكون عليها الإقبال“. وأضاف”نريد ونحاول ان نجعل التلميذات والتلاميذ والشباب يٌفتنون بهذه الثقافة العريقة وأن يعيشوها ويتبادلون مع نظرائهم ..كما لدينا في براونشفايغ تونسيون كثيرون، ويأتون بكثافة من سوسة، وهم طلاب جامعات وفي ميادين التكوين والعلوم“.

وتراهن مدينة سوسة على أن كسب السوق الألمانية في سياق الانطلاقة الجديدة التي يشهدها القطاع السياحي، وأعلن رياض دخيلي مدير مكتب الديوان التونسي للسياحة في ألمانيا، ان “هنالك تحسنا ملحوظا في عودة السياح الألمان إلى تونس، اذ سجل توافد 108 آلاف و754 سائح ألماني خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام، معربا عن أمله بأن يواصل القطاع السياحي التونسي انطلاقته الجديدة بنفس الوتيرة ليصل عدد السياح الألمان الذين يفدون لتونس هذا العام حوالي 170 ألف سائح. وبرز دخيلي في تصريحات للصحافيين في براونشفايغ أن الانطلاقة الجديدة للقطاع السيحي يتم ايضا بفضل الاستقرار الأمني الذي تشهده تونس بعد الإعتداءات الإرهابية سنة 2015.

ومن جهته أكد رولف ديتر باكهاوس الرئيس الشرفي لجمعية الصداقة الألمانية التونسية أن المجتمع المدني الألماني يمكنه أن يقدم المساعدة “للأصدقاء التونسيين في المجالات الاقتصادية والتكنولوجية، وتشجيع توافد السياح الألمان إلى تونس. والمساهمة في دعم الثقة في تونس وترسيخ استقرارها وما شيده التونسيون في السنوات الأخيرة“.

وقال في تصريحات للصحافيين ببراونشفايغ “نريد ترسيخ الثقة في هذا البلد(تونس)، لأنه يمكن من جديد السفر إلى هذا البلد وقضاء عطلة جميلة..لقد أصبحت تونس أكثر أمنا.. أنا لا أقول انها آمنة تماما لأنه لا يمكن أن نأمَن وقوع شيء ما في أي مكان في العالم.. ولذلك لا يمكننا ان نحمِّل بلدا ما كل ما يقع..المطلوب استغلال الفرص المتاحة في مثل هذه التظاهرة لتعزيز الثقة في المستقبل من أجل تونس وبراونشفايغ“.

كما أجرى وفد قضائي من دائرة محكمة الاستئناف بسوسة ضم قضاة ومحامين ورجال قانون محادثات مع نظرائهم بالمؤسسة القضائية في براونشفايغ، وتم خلال المحادثات تبادل الآراء والخبرات، وأبدى الوفد القضائي التونسي اهتماما بموضوع العقوبات البديلة كسبيل لتطوير المنظومة القضائية التونسية وإيجاد بدائل تساهم في تخفيف التحديات التي تواجهها، وفق ما أكده رئيس الاستاذ عبد الحميد عبادة الوكيل العام للجمهورية لدى محكمة الاستئناف بسوسة.

وتواصلت فعاليات أسبوع سوسة الثقافي الذي يقام في “ساحة الوحدة الألمانية” أمام قصر بلدية براونشفايغ Braunschweig Rathaus بمشاركة أكثر من 50 فنانا وحرفيا من قطاع الصناعة التقليدية التونسية وتتضمن فعاليات الأسبوع معرضا لحياكة الزربية والنسيج والخزف بالإضافة للطبخ وفرق موسيقية تقليدية وأخرى عصرية. وتقدم لزوار تظاهرة أسبوع سوسة الثقافي لوحات فنية وأفلام عن الثورة التونسية وعن الحياة اليومية والسياحة في سوسة. كما قام وفد من المشاركين في قافلة (حافلة) مدينة سوسة برحلة إلى العاصمة برلين وشملت زيارة لمقر البوندستاغ (البرلمان).

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا