استرال تعيد الحياة لمؤسسة تربوية بمنطقة عمدون

المرأة – حظيت إحدى مدارس منطقة عمدون بولاية باجة بعملية تهيئة وترميم تدخل ضمن برنامج إعادة الاعتبار للمدارس والمؤسسات التربوية المتواجدة بكامل تراب الجمهورية وفق ما حددته شركة استرال منذ سنة 2011 ليتم التدخل سريعا لإنقاذ 13 مدرسة من الحالة الكارثية التي هي عليها.

ومن جهته تحدث السيد حسام بن نصر مساعد مدير عام شركة استرال عن مبادرة شركة استرال التي هي بالأساس غاية تحسيسية وتوعوية للمؤسسات الخاصة والجمعيات والرأي العام ككل لوضع اليد في اليد وبناء طريق المستقبل لاطفالنا وذلك من خلال توفير بيئة تعليمية سليمة وصحية تسهم في تطوير مهارات وقدرات التلاميذ وزيادة مردودهم العلمي.

هذا وقد شملت أعمال التأهيل والترميم في المدرسة على غرار أعمال الدهان للجدران الداخلية والخارجية بألوان استرال الزاهية لما لها من بعد نفسي على الأطفال من شأنها أن تحببهم في المدرسة، تصليح الأبواب، تبديل الزجاج المكسور لبعض الشبابيك مع صيانة المجاميع الصحية الى جانب صيانة لبعض الجدران المعرضة للتلف بسبب الرطوبة بما يساهم باظهارها باجمل صورة والحفاظ على سلامة التلاميذ و توفير اجواء صحية سليمة.

وأضاف السيد حسام بن نصر أن تكلفة هذه المبادرة بلغت حوالي 50 ألف دينار حسب إمكانيات الشركة الى جانب تدعيم مركز الإعلامية بتوفير حاسوبين وذلك لتطوير قدرات ومهارات التلاميذ الإعلامية.

أما فيما يخص مشاريع استرال القادمة فإنها تستعد لترميم مدرسة جديدة رقم 14 في شهر سبتمبر القادم في نفس الوقت الاختيار لم يحدد بعد حيث يتم التقدم باقتراحات من جمعيات ثم تقوم شركة استرال بزيارة ميدانية ليتم فيما بعد أخذ القرار حسب الوضعيات والأولويات.

ووجه الممثل بسام الحمراوي شكره لشركة استرال على تبنيها لفكرته و الذي لاقى ترحابا واستحسانا من إدارة الشركة لدعم مشروع إعادة ترميم و تأهيل مدرسة عمدون وعلى ما قامت به من أجل خلق وضع أفضل لتلاميذ المدرسة حيث دامت مدة الأشغال حوالي شهر ليتم تسليمها يوم 19 أفريل 2018 حسب ما وعدت به الشركة رغم الظروف الصعبة وتقلبات الأحوال الجوية الا انها كانت وفية لما وعدت به.

كما أكد بسام على أهمية المسؤولية المجتمعية ودعا الجمعيات والمؤسسات الخاصة لدعم مثل هذه المشاريع التنموية الهادفة من أجل تحسين نوعية التعليم وتوفير بيئة جاذبة للتلاميذ.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا