مجموعة “أصوات الجونة” النسائية: عندما تضع المرأة التونسية الثقافة في خدمة المجتمع

المرأة – “أصوات الجونة” (والجونة إسم من أسماء الشمس) هي مجموعة نسائية تونسية أسست سنة 2014 تحت قيادة ” الميسترو” سليم البكّوش وتتألف هذه المجموعة من نساء ينتمين إلى قطاعات مهنية مختلفة يوحّدها ويجمع بينها حب الغناء والموسيقى بعد أن قررن أن يضعن أنفسهنّ في خدمة المجتمع والإنسانية.

وقد شاركت هذه المجموعة يوم 20 مارس 2018 في احتفالات عيد الاستقلال بمدينة “بودابيست” بدعوة من سفيرة تونس هناك وقدّمت عرضها بمتحف القوات المسلّحة ( الجيش).

وبعد عرض 20 مارس المذكور قدّمت المجموعة يوم 20 أفريل الجاري بالمسرح البلدي بالعاصمة عرضها الجديد المنتظر تحت عنوان ” نكهات صوفية 2″.

وبمبادرة من نادي “روتاري” بالمرسى ستحيي المجموعة سهرة فنيّة قدمت عرضها الجديد “نكهات صوفية” وذلك من أجل ترميم وتجهيز مدرسة سيدي عمّار بمنطقة فرنانة من ولاية جندوبة إذ يقدّر الترميم والتجهيز بنحو 35 ألف دينار.

وتتمثّل هذه العملية الاجتماعية العميقة في تزويد هذه المدرسة بالماء الصالح للشراب وإعادة عملية منع تسرّب الماء من السطح وبناء فناء للتلاميذ الذين يأتون من مناطق بعيدة وليس لهم أي مكان يحتمون به من الشمس والمطر وكذلك إعادة تجهيز المدرسة .

ومن أهداف مجموعة ” أصوات الجونة ” المساهمة في الحياة الثقافية للبلاد وخاصة مساعدة الجمعيات في أنشطتها الخيريّة . وقد أحدثت أساسا لدعم جمعية أولياء وأصدقاء الأطفال ذوي الاحتياجات الخصوصية بتونس والجمعية التونسية لقرى أطفال ” آس – أو – آس ” ونادي الأسود بقرطاج ونادي الأسود بسيدي محرز ونادي ” روتاري ” بالمرسى ( 2016 و 2017) والفضاء الثقافي “IN’ART” بالحمامات في إطار تنشيط شهر رمضان والغرفة الوطنية للنساء رئيسات المؤسسات بتونس في إطار الحفل الثقافي الذي انتظم لفائدة المنتدى الدولي للمنظمة الدولية للنساء رئيسات المؤسسات تونس 2015 ورابطة الناخبات التونسيات والغرفة الوطنية للنساء رئيسات المؤسسات على هامش الذكرى 70 لتأسيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية .

وقدّمت هذه المجموعة في ميسرتها العديد من العروض التي يمكن أن نذكر منها:

– 2014 : عرض بعنوان “الضفّتين” وهو مشروع رحلة في البحر الأبيض المتوسط فيه غناء بالعديد من اللغات واللهجات على غرار المغربية والتونسية والجزائرية والمصرية والفرنسية والإيطالية والإسبانية واليونانية والتركية.

– 2015 : عرض نكهات صوفيّة.

– 2016 عرض “FLORILEGE D’ANTAN” وهو مختارات من الشعر والموسيقى مؤّلف من أغاني كبار الفنانين من الجيل الذهبي على غرار عبد الحليم حافظ وأم كلثوم وفيروز ووردة ونجاة الصغيرة وغيرهم . وللإشارة فقد أصدرت مجموعة ” أصوات الشمس” سنة 2016 أول قرص مضغوط لها (CD) تحت عنوان: “نفحات صوفية”.

– 2017 : عرض “شدو” وهو مؤلّف من أغاني أكبر الشعراء والملحنين العرب من مختلف العصور على غرار عنترة بن شدّاد وامرؤ القيس ونزار قباني وسعاد الصباح وإيليا أبو ماضي وكمال الطويل والإخوة الرحباني.

ومثلما أشرنا في البداية تجري المجموعة آخر اللمسات لمشروعها الجديد “نكهات صوفية 2” الذي سيعرض يوم 20 أفريل الجاري بالمسرح البلدي بالعاصمة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا