انطلاق “حملة سليم شاكر الوطنية” للتقصي المبكر لسرطان الثدي يوم 4 أكتوبر 2018

المرأة ( التقصي المبكر لسرطان الثدي ) – تنظم وزارات المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن والصحة والتربية والشؤون الاجتماعية والديوان الوطني للأسرة والعمران البشري، بالتعاون مع مجلة نساء مغربيات وجمعيات المجتمع المدني الدورة الثانية من”حملة سليم شاكر الوطنية للتقصي المبكر لسرطان الثدي”، على مدى شهر “أكتوبر الوردي”. وتنظم هذه الدورة تحت  شعار: ” قد ما تفطن بيه بكري قد ما يكون شفاك أسهل

وستحتضن قاعة الأخبار بالعاصمة من 4 إلى 7 أكتوبر 2018 أياما مفتوحة للتحسيس بأهمية البدء في الفحص مع إجراء الفحوصات الطبية بصفة مجانية وتمكين الحالات المشكوك فيها من جذاذة ربط مع مصحة حي الخضراء الراجعة بالنظر إلى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ومصحة التنظيم العائلي بأريانة الراجعة بالنظر إلى الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري، بهدف الانتفاع بالتصوير الشعاعي للثدي.

وتهدف الحملة إلى تحسيس أكبر عدد ممكن من النساء بأهمية الفحص المبكر لسرطان الثدي. ويتضمن برنامجها فحوصات مجانية لجميع النساء بمركز الدفاع والإدماج الاجتماعي بدوار هيشر يوم 5 أكتوبر الجاري مع التمكين من التصوير الشعاعي للحالات المشكوك فيها وتنظيم يوم تحسيسي في نفس التاريخ بمعهد خزندار حيث سيتم تأمين فحوصات مجانية للإطارات التربوية، مع التمكين من التصوير الشعاعي للحالات المشكوك فيها.

وتتضمن الحملة أيضا برمجة تحسيسية متنوعة على المستوى الجهوي تتمثّل أساسا في إطلاق الحملات الجهوية بجهة سجنان يوم 19 أكتوبر من خلال عيادة متنقلة «حافلة الأمل» (Bus of hope) وفتح كافة مراكز الصحة الأساسية بجميع ولايات الجمهورية للتحسيس بأهمية البدء في الفحص المبكر.

ووفق ما ورد في وكالة تونس افريقيا للأنباء، فسيتم فتح كافة مصحات الصحة الإنجابية التابعة للديوان الوطني للأسرة والعمران البشري بجميع ولايات الجمهورية للتحسيس بأهمية البدء في الفحص المبكر وفتح مصحة الضمان الاجتماعي بحي الخضراء للحالات المشكوك فيها للتصوير الشعاعي مدى شهر اكتوبر الوردي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا