وزير التعاون الاقتصادي والتنمية الألماني غارد مولر يؤدي زيارة لمصنع Marquardt: من أجل مزيد دعم الاستثمارات الألمانية في تونس

المرأة ( دعم الاستثمارات الألمانية في تونس ) – في سوق تونسية يتّسم بالقدرة التنافسية، وطغى عليه في السنوات الأخيرة عدم التوافق أو لنقل عدم التوازن بين العرض والطلب، حيث نلاحظ من ناحية تواصل ارتفاع عدد العاطلين عن العمل، ومن ناحية أخرى لا تجد المؤسسات التونسية الكفاءات الملاءمة التي تناسبها وتشجعها على القيام بانتدابات.

في هذا الإطار تقرّر إنشاء أكاديمة تكوين. هذه الأكاديمية سيساهم في إنشاءها وتطويرها عدة شركات صناعية من بينها marquardt الشركة الألمانية والتي تختص في صناعة قطع غيار السيارا وليوني.

وقد تم يوم الأربعاء 10 أكتوبر 2018 إمضاء اتفاقية بين شركة marquardt ووزارة الفلاحة من أجل السعى لإنشاء هذه الأكاديمية وهي المرحلة الأولى، حيث سيتم في مرحلة ثانية تحديد النقاط الكبرى للأكاديمية مع الشركات المساهمة في هذا المشروع الذي سيساهم بدرجة كبرى في توفير الكفاءات الضرورية التي يستحقها سوق الشغل وهو ما سيساهم بدورة في تقليص نسبة البطالة.

ومن أجل التعرف عن قرب بنشاط الشركات الألمانية في تونس قام وزير التعاون الاقتصادي والتنمية الألماني غارد مولر بزيارة لمصنع Marquardt.

وفي هذا الإطار قال السيد Thomas Braun المسؤول عن الموارد البشرية بشركة marquardt العالمية والذي كان من بين الوفد المرافق لوزير التعاون الاقتصادي والتنمية الألماني بأنه في تونس هناك كفاءات كبيرة خاصة في المجال التكنولوجي، مضيفا أن هناك رغبة نحو مزيد دعم الاستثمارات الألمانية في تونس من خلال توسيع هذا المشروع خلال الفترة القادمة وهو ما سيخلق وظائف مباشرة تقدر بـ600 ألف موطن شغل بتونس.

أما السيدة جيهان كريشان زواري المسؤولة عن الجودة بشركة marquardt فقد تحدثت عن تجربتها الشخصية مع الشركة مشيدة بأن أهم ما  لاحظته عند بدءها مسيرتها المهنية هو مدى أهمية اللغة الأمانية. هي سيدة نجحت في حياتها العملية وأشادت بأنه في تونس لنا كفاءات عديدة.

السيد حاتم إسماعيل، مدير الموارد البشرية بشركة marquardt تونس قال بأن هذه الزيارة تتنزل في إطار تشجيع المشاريع التي تدعم التشغيل في تونس بين الحكومة الألمانية والشركات الألمانية المتواجدة بتونس ومن بينها marquardt، متحدثا عن مشاريع أخرى لتوسيع الاستثمارات الألمانية في تونس.

وعن القدرة التشغيلية قال السيد حاتم إسماعيل بأنها تقدر بـ1800 وهناك إمكانية لدعم مواطن الشغل من خلال إحداث مصنع جديد سيكون قريبا من المصنع الحالي.

“هذه الزيارة هي في إطار تعرف الحكومة الألمانية عن قرب عن شريكها في هذا البرناج التشغيلي وهي شركة marquardt” هذا ما أكده المسؤول.

 

 

 

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا