ان تايم سوليوشنز و ماشينزتولك: لقاء التميز التونسي و الريادة السعودية يبشر بنجاح منقطع النظير

المرأة (ان تايم سوليوشنز و ماشينزتولك) – في السنوات الثماني الماضية ، صنعت تونس التاريخ من خلال الشروع في سلسلة من التغييرات الجذرية التي ميزتها عن بقية دول العالم العربي. فقد أدى تحولها الديمقراطي إلى عدد من التحولات الرئيسية في جميع المجالات ، بما في ذلك المجال الاقتصادي. فعلى الرغم من الصعوبات ، من المرجح أن ينتعش الاقتصاد التونسي من خلال التركيز على واحدة من أفضل المعززات: الشركات الناشئة.

حيث تطورت روح المبادرة التونسية في وقت قصير وستستمر في صعودها منذ ذلك الحين ، وهذا بفضل “قانون  عدد 20” الذي صادق عليه مجلس النواب في افريل 2018. سيعمل هذا القانون الجريء على تبسيط الإجراءات الإدارية وتسهيل الوصول إلى التمويل ، وسيخلق هذا الإطار القانوني الارضية الخصبة  لتوفير مناخ موات لإنشاء وتطوير وتدويل شركاتنا الناشئة.

ان تايم سوليوشنز هي احد الشركات الناشئة اللامعة في المشهد التجاري التونسي، أطلقها عصام الزليطني سنة 2013    و لم ينتظر القانون الجديد لإيصالها الى أسواق هامة و للتوسع و التألق خارج حدود الوطن على الرغم من تواجدها على الاراضي التونسية و اعتمادها الكلي على الدراية و المهارات المحلية. ان تايم سوليوشنز،

كما يوحي اسمها، تسدي المشورة للشركات و توفر حلولا برمجية لتعزيز أساليب العمل و النظم و يتمثل هدفها في تمكين شركائها من تقليص التكلفة الهامشية من خلال توفير احدث المناهج في الادارة و التقنيات التشغيلية و تكنولوجيا التشغيل الآلي. ان تايم سوليوشنز تقوم بدمج و أتمتة أو التشغيل الآلي للعمليات التجارية و الذكاء الاصطناعي لأنترنت الأشياء و إدارة البيانات الضخمة لتقديم حلول ذكية لعملائها و تمكينهم من الاستغلال الأمثل لسلسلة القيمة و أتمتة أو التشغيل الآلي لسلسلة الإمدادات.       

حسب مؤشر ريادة الأعمال العالمي لعام 2018، اكد معهد ريادة الأعمال والتنمية العالمية، وهي هيئة بحوث تعمل على نشر المعرفة حول العلاقة بين ريادة الأعمال والتنمية الاقتصادية و الرخاء، مدى وحجم الإمكانات المتاحة لتونس. فهو بلد يعج بالمواهب ، يحتل المرتبة الأولى افريقيا والسادسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والمرتبة الأربعين في العالم. الابتكار هو أحد نقاط القوة في بيئة تونس المحفزة على الريادة و بعث المشاريع الذي يبرز من خلال الأشخاص المهرة والمهارات. من خلال ان تايم سوليوشنز استفادت تونس من هذا الرأسمال البشري واتقانه للتكنولوجيات الجديدة وقوتها المبتكرة لتصبح واحدة من أفضل الشركات التونسية الناشئة وتفي بمتطلبات واحدة من أكثر الأسواق تطلبا.

استهلت ان تايم سوليوشنز نشاطها في تونس ب 4 موظفين فقط وتعد حاليا أكثر من 30 موظفا و من المتوقع ان يزداد هذا العدد بسرعة فائقة مع توسع دائرة نشاطها و خوضها لأسواق جديدة. لقد اختارت هذه الشركة الناشئة فائقة الطموح ان تكتسح بخبرتها و خدماتها المتميزة السوق السعودي عوضا عن استهداف السوق الأوروبية و فرنسا على وجه الخصوص. وقد استطاعت  إثبات جدارتها و تفوقها و قدرتها على التكيف مع متطلبات هذه السوق الصعبة بفضل خصالها و منتجاتها الرائدة مثل “المحامي” التطبيق الأكثر تحميلا لدى المحامين السعوديين و تطبيق “لينكس” الخاص بالعقارات و منصة “ان تايم” الهادفة إلى أتمتة أو التشغيل الآلي للعديد من المهام المتعلقة بالموارد البشرية و المالية و الإدارية بنموذج عام قابل للتكيف لضمان أقصى الكفاءة و الفعالية من حيث التكلفة.

وراء الرؤية الاستشرافية لان تايم سوليوشنز يقف مؤسسها  عصام الزليطني الذي يسري شغفه لبعث المشاريع و خوض هذا النوع من المغامرات مع دمه مما دفعه الى تحويل كل التحديات و العقبات الى مواطن طاقة و قوة دافعة تحركه دائما نحو الأفضل. تحصل عصام على شهادة في هندسة البرمجيات من المعهد الوطني للعلوم التطبيقية و التكنولوجي و اضطر بعد ذلك الى التوقف عن الدراسة على الرغم من تميزه الأكاديمي . لم يسمح عصام لهذا الاختبار الصعب من الحد من عزيمته و إحباطه و بدل ان يعرقله انقطاعه اللاإرادي عن مواصلة تألقه فقد عزز طموحه و دفعه الى تكثيف التجارب الناجحة في تونس و في المملكة العربية السعودية أين أسس شركة ان تايم سوليوشنز في جدة ثم قام بنقل مقرها الرئيسي الى تونس سنة 2013.

 عصام هو رجل اعمال صامد و طموح للغاية، يمتلك عزيمة خارقة و بعد نظر مع جانب حالم و شغوف يحثه دائما على البحث عن تحديات جديدة ووضع خطط مستقبلية، مسلح بدراية و خبرة كبيرة في مجال الاعمال و تكنولوجيا المعلومات و يحركه الجموح و شعور كبير بالواجب تجاه بلده. رؤية عصام المنفتحة على المستقبل و التي قام بزرعها في شركته كانت وراء بداية التعاون المثمر بين ان تايم سوليوشنز و ماشينزتولك، تعاون أسفر عن دمج الشركتين في 2018.

ماشينزتولك التابعة لمجموعة هي شركة رائدة في خدمات إنترنت الأشياء و قد خاضت الشركة مجال تكنولوجيا المعلومات منذ اكثر من 13 عاما و تعمل جاهدا على تقديم العديد من الحلول المتطورة لعملائها و تزويدهم بالمعلومات الاساسية لتسيير عملياتهم بفعالية فائقة مع تحسين الإنتاجية و تعزيز النمو. تمتلك الشركة أربع مكاتب رئيسية و تتمتع بثقة أكثر من 2000 مؤسسة عامة و خاصة في المملكة العربية السعودية.

نجحت ماشينزتولك في البروز و التألق في سوق مشتتة، تنافسية للغاية و دائمة التغير و ذلك باعتمادها على شبكة واسعة من المتعاونين و الشركاء من مزودي البرمجيات و المبرمجين و الدعم التقني و خدمة العملاء لتتمكن من توفير خدمات و حلول فريدة و مصممة خصيصا للتمشي مع حاجيات عملائها.

“انا فخور جدا بميلاد ماشينزتالك تونس ” هكذا عبر عصام الزليطني عن سعادته بإدماج الشركتين و أضاف قائلا ” دمج ان تايم سوليوشنز من قبل عملاق إنترنت الأشياء بالشرق الأوسط لن يعود بالنفع على العاملين بالشركة فحسب بل من شأنه خدمة مصلحة البلد اذ سيساهم في تمكين تونس من التحول من بلد مستهلك للتقنيات الجديدة الى احد أقطاب الابتكار الواعدة و اكثر الأماكن جذبا للمستثمرين و العملاء من الاسواق الخليجية.

سيؤدي دمج الشركة التونسية الناشئة في ماشينزتالك الى خلق كيان غني و متكامل يسمح للمهارات التونسية بمضاعفة مزاياها و تعزيز خبراتها والخروج من التبعية للسوق الأوروبية بالانفتاح على الاسواق العالمية. سيؤدي هذا الانصهار الى موجة كبيرة من التعيينات لذوي الكفاءة في مجالات عدة كتصميم المواقع الشبكية و التطبيقات و هندسة البيانات الضخمة و غيرها من الفرص الهامة للأشخاص الشغوفين بالعوالم الرقمية الجديدة. ماشينزتولك تونس ستفتح الافاق و أبواب النجاح امام المهارات التونسية و ستساهم في خلق الجيل القادم من رواد المال و الاعمال الناجحين في تونس و العالم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا