جمعية “شفافية” تدعو إلى الوفاق في تناول قضيّة تدريس القرٱن

المرأة (جمعية “شفافية”) – أصدرت جمعية شفافية بيانا صحفيا حول ضاهرة المدارس القرٱنية العشوائية.

وفي ما يلي نص البيان:

تعتبر جمعية شفافية أن زج أطفال في سن الدراسة  في مثل هذه  الأوكار الغامضة بفصلهم عن التعليم المؤسساتي، عملية غير قانونية وخطيرة بجهلنا لأهداف مدبُري هذا المبيت وما يقدمونه من برامج وتوجيه وكذالك من مناخ وتصرفات غير صحية ومخلة بسلامة الأطفال.

وترى جمعية شفافية أن في ذلك إعتداء على حقوق الأطفال جسديا وصحيا ومعنويا يجب أن ينير الرأي العام حول أهدافه وأدواره المعلنة وغير المعلنة.

وتطالب الجمعية جميع القوى الوطنية من أحزاب وجمعيات ومنظمات إجتماعىة ونوادي فكرية العمل على توحيد الصفوف لمعالجة هذه الضارة الخطيرة التي تهدّد شبابنا وتدفع إلى العزلة والإنقسام وتسيء لمناخ التعايش في بلادنا.

وتطلب شفافية من كل الأصوات التي ارتفعت لتدافع عن هذه الضاهرة غير القانونية والإنعزالية، أن تتحلى بالإعتدال وأن تعمل على تقريب وجهات النظر بالبحث عن منظومة متكاملة لتدريس القرآن الكريم كمهمة وطنية أكيدة تنسجم مع منظومة التعليم وتضمن حماية وطنية للمحتويات القرأنية وكيفية تدريسها.

كما تحمل شفافية كل من الحكومة والبرلمان ورئيس الجمهورية ضرورة الإنكباب على إستنباط قانون منسجم ومتكامل ينظم تدريس القرٱن ويضبط شروط جميع الأطراف التي يسمح لها بالمشاركة في هذه المهمة الدقيقة، بدأ من المصادر المالية والمستوى الجامعي للمدرسين“.

رئيس الجمعية

امحمد الجعايبي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا