إمضاء اتفاقية شراكة بين الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل والمستقل والمركز التونسي المتوسطي “مبادرة روابط”

  • نحو دعم الإدماج الاجتماعي والاقتصادي للأشخاص ذوي الإعاقة
  • الشراكة بين القطاع العام والمجتمع المدني لتطوير نفاذ الاشخاص ذوي الإعاقة لمختلف خدمات مصالح الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل
  • مبادرة متميزة عير إنجاز فديوهات حول مختلف برامج النشيطة للتشغيل باعتماد لغة الإشارات

المرأة (الوكالة الوطنية للتشغيل ) – عملا على تحقيق الاهداف الرامية إلى تشريك الأشخاص ذوي الإعاقة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية وتجسيما للشراكة الفاعلة بين القطاع العام ومكونات المجتمع المدني، وحرصا على إيجاد السبل الكفيلة بتيسير إدماج مختلف فئات طالبي الشغل في الحياة المهنية ولاسيما الأشخاص ذوي الإعاقة، إلتئم يوم 16جانفي 2020 بنزل  البلفدير بتونس العاصمة حفل توقيع  اتفاقية شراكة بين الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل و المركز التونسي المتوسطي “مبادرة روابط”.

 وتهدف هذه الاتفاقية بالخصوص إلى تعزيز التعاون والشراكة بين الوكالة والمبادرة الإقليمية “روابط” التي ينفذها في تونس المركز التونسي المتوسطي و بتمويل من الحكومة الكندية،  وذلك عن طريق:

  • مرافقة الأشخاص ذوي الإعاقة وتيسير إدماجهم الاقتصادي والاجتماعي وفق ماتنص عليه الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ( الفصل 27 المتعلق بحق الشغل ) التي صادقت عليها تونس في 2008،
  • دعم قدرات الأشخاص ذوي الإعاقة وتيسير ولوجهم خاصة للمعلومة وذلك طبقاً للفصل 48 من الدستور وللقانون 83 لسنة 2005 المنقح بالقانون 41 لسنة 2016 المتعلق بالنهوض بالأشخاص ذوي الإعاقة وحمايتهم،
  • العمل على اتخاذ التدابير المناسبة التي تكفـل إمكانيـة ولوج الأشـخاص ذوي الإعاقة على قدم المساواة مع غيرهم، إلـى المعلومــات والخــدمات بمــا في ذلك الخدمات الرقمية للوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل،
  • تشجيع المبادرات والأنشطة الداعمة للإدماج الاقتصادي والاجتماعي للأشخاص ذوي الاعاقة،
  • تبادل وتوظيف الموارد المتاحة للأشخاص ذوي الإعاقة (معلومات – خبرات – تجارب) عبر شبكة الجمعيات وعبر مواقع التواصل الاجتماعي،
  • دعم وتطوير قدرات مستشاري الاعلام والتوجيه المهني والتوظيف والمبادرة بمكاتب التشغيل بولاية بن عروس في مرحلة أولى في كيفية التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية،
  • تنظيم  أيام تحسيسية مشتركة لفائدة الأشخاص ذوي الإعاقة للتعريف بخدمات مكاتب التشغيل وتدريبهم على تقنيات البحث عن شغل والمهارات الحياتية.

وتنص بنود هذه الاتفاقية بين الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل و المركز التونسي المتوسطي “مبادرة روابط” على وضع وتنفيذ برنامج عمل مشترك يدعم بمقتضاه  المركز الوكالة ويرافقها في انجاز  استراتيجيتها في مجال الاتصال وذلك لضمان حق الأشخاص ذوي الإعاقة في النفاذ إلى المعلومة خاصة منهم ضعيفي وفاقدي السمع. وفي هذا السياق يتكفل المركز بإعداد فيديوهات “دامجة” (الدمج الرقمي) للتعريف بمهام الوكالة (خدمات مكاتب التشغيل والعمل المستقل وفضاءات المبادرة) وتقديم البرامج النشيطة للتشغيل (عقد الإعداد للحياة المهنية CIVP وعقد الكرامة) تكون مدعمة بما يتيح للأشخاص ذوي الاعاقة وبمختلف نوعيات اعاقتهم الاستفادة منها، على غرار الصوت الخلفي /الوصفي والحاشية النصية (sous-titrage) والترجمة بلغة الاشارة التونسية. كما يتكفل المركز بتقديم الدعم التقني واللوجستي لمكاتب التشغيل والعمل المستقل بولاية بن عروس فيما يتعلق  بالترتيبات التيسيرية المعقولة (Aménagements raisonnables) لولوج الأشخاص ذوي الإعاقة للمكتب وتوفير الظروف الملائمة له لاستقبالهم ومعالجة طلبهم.

 يعمل المركز منذ سنوات على تعزيز مجهودات المجتمع المدني في بناء مجتمع دامج، يتيح لأفراده بتكافؤ الفرص وتمكينهم من أخذ القرار على المستوى المحلي والوطني. واعتبارا أن الأشخاص ذوي الإعاقة يمثلون فئة هامة من المجتمع ولهم دور مجتمعي وفيهم الكفاءات اللازمة التي تجعلهم مؤهلين للمشاركة في الشأن العام، في الحياة الاقتصادية وفي غيرها من المجلات. إلا أن المحيط الذي يعيشون  فيه يمثل حاجزاً أمام مشاركتهم  الفعالة والمستقلة في مختلف المجالات. وستمكن اتفاقية  العمل مع الوكالة على هذا الأساس، منرفع التحديات لمشاركتهم وذلك عبر اتاحة المعلومة للأشخاص ذوي القصور السمعي عبر فيديوهات متاحة بلغة الاشارة وتأطير فني لإطارات مكاتب التشغيل في تقنيات التواصل. بعض أرقام:

وستمكن هذه الشراكة بين الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل و المركز التونسي المتوسطي “مبادرة روابط” من:

  • توفير المعلومة لأكثر من 2000 شخص ذو إعاقة عبر فيديوهات دامجة خلال الشهر الأوّل من دخول الاتفاقية حيز التنفيذ،
  • تطوير مهارات وقدرات 20 شخصا من المهنيين المتدخلين في مجال الادماج الاقتصادي والاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة (من مستشاري التشغيل وممثلي الوحدات المحلية للنهوض الاجتماعي) في الاستقبال والتواصل مع هذه الفئة،
  • تمكين الباحثات والباحثين عن الشغل (100.000على الأقل) ولاسيما الأشخاص ذوي الإعاقة من الاطلاع على البرامج النشيطة للتشغيل وذلك في غضون سنة 2020.

تعريف بالأطراف الممضاة على الاتفاقية:

الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل، تخضع لإشراف وزارة التّكوين المهني والتّشغيل، وتضطلع بالمهام التالية :

  • تنشيط سوق الشّغل وطنيا وجهويا ومحلّيا وقطاعيا خاصة عن طريق شبكة مكاتب التّشغيل؛
  • تطوير الإعلام حول التّشغيل والكفاءات المهنيّة باتجاه المنشآت وطالبي الشغل؛
  • تنفيذ برامج النّهوض بالتّشغيل وبإدماج الشّباب الّتي تكلّفها بإنجازها سلطة الإشراف؛
  • تقديم المساندة الكفيلة بالنّهوض بالمنشآت الصّغرى وبالعمل الحرّ؛
  • القيام بالإعلام والتّوجيه المهني لطالبي التّكوين بغية إدماجهم في الحياة النّشيطة؛
  • تنظيم عمليّات تشغيل اليد العاملة التّونسيّة بالخارج والسّهر على إنجازها؛
  • تيسير إعادة إدماج العاملين بالخارج في الاقتصاد الوطني عند عودتهم نهائيا.

وتستهدف خدمات الوكالة الوطنيّة للتّشغيل والعمل المستقلّ بالخصوص أصحاب المؤسسات والرّاغبين في بعث مشاريع صغرى لحسابهم الخاص ومختلف فئات طالبي الشغل ولاسيما التي  تلاقي صعوبات خصوصيّة

 في الاندماج في سوق الشّغل، من ذلك العمّال المسرّحين لأسباب اقتصاديّة والأشخاص ذوي الإعاقة ; وغيرهم.

المركز التونسي المتوسطي جمعية غير ربحية تأسست في 17  جانفي 2012 وفقًا للمرسوم التشريعي رقم 88-2011 المؤرخ 29 سبتمبر 2011 والمتعلق بالجمعيات التونسية. يقع المقر الرئيسي للمركز في شارع الطيب المهيري بتونس.

يهدف المركز إلى :

  • تقوية قدرات الجمعيات المحلية من أجل المشاركة في الحياة العامة وفي صنع القرار
  • تعزيز الجمعيات والمساهمة في نجاح مهماتهم، وتطوير أعمالهم وتيسير وصولهم إلى التقنيات الحديثة للتنظيم والإدارة بحيث يشاركون بفعالية في الحياة العامة.
  • تقديم برنامجًا تدريبيًا للمجتمع المدني (الحوكمة) في كتابة المشاريع والإدارة المالية والإدارية والتواصل والقيادة والإدارة حسب الهدف

تم تنفيذ العديد من المشاريع من قبل المركز والتي عززت التزام ومشاركة أكثر من 100 جمعية محلية في عملية التحول الديمقراطي: الحوار الدستوري ، ومكافحة العنف ،وادماج الأشخاص ذوي الإعاقة، والحوار السياسي والاجتماعي الاقتصادي، والوعي بالانتخابات ، والمراقبة الانتخابات…

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا