SAP تطلق برنامج المهنيين الشباب بتونس من أجل دعم التحول الرقمي، وتحتفي ب 26 خريجا من الفوج الأول من المستفيدين

  • مبادرة دولية للتكوين بين القطاعين العام والخاص مع نسبة قابلية الحصول على عمل تصل ل99% بتعاون مع المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي

آيتي-نيوز (المهنيين الشباب بتونس) – احتفلت اليوم شركة SAP، وهي شركة رائدة في مجال برمجيات المقاولات، ووزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية بتوزيع الشواهد على الفوج الأول من المستفيدين من برنامج SAP للمهنيين الشباب بتونس، وذلك بحضور سفير ألمانيا بتونس، السيد رينيكي وممثلى الزبناء وشركاء SAP ومنظمات أخرى. ويستجيب هذا البرنامج التكويني الفريد بشكل مباشر لأهداف قابلية الحصول على عمل التي رسمتها تونس وكذا لمخططها الاستراتيجي الوطني “تونس الرقمية 2020”.

ويعتبر برنامج SAP الخاص بالمهنيين الشباب مبادرة عالمية للتكوين ترتكز على شراكات بين القطاعين العام والخاص بغرض مواكبة نجاح الشباب في عصر الرقمنة. وفي إطار هذا البرنامج الذي يمتد على مدى ثلاثة أشهر، يتلقى حملة الديبلومات الجامعية الذين تم انتقاؤهم تكوينا ويحصلون على شواهد حول آخر ابتكارات SAP. ويتلقى المتدربون تكوينا حول المهارات غير التقنية والمستقبلية والتي تمكّنهم من التفوق على نظرائهم في سوق العمل.

ويساعد البرنامج كذلك زبناء وشركاء SAP على العثور على المواهب المطلوبة أكثر والمؤهلة قصد الاستجابة لحاجياتها من الموارد البشرية، ذلك أن 77 % من مداخيل المعاملات الدولية تعتمد على إحدى أنظمة SAP. وهكذا، يتمكن 99 % من حملة الديبلومات الجامعية الذين لم يحصلوا من قبل على عمل أو كانوا يزاولون عملا غير ملائم من العثور على عمل بعد الحصول على دبلوم البرنامج.

بالإضافة إلى ذلك، يساعد برنامج SAP الخاص بالمهنيين الشباب الدول على تهييئ اقتصادياتها ومجتمعاتها على دخول غمار الثورة الصناعية الرابعة من خلال محاربة البطالة لدى الشباب وسد الخصاص من حيث الكفاءات الرقمية.

دعم الشغل والطموحات الرقمية بتونس، مع تغيير حياة الشباب التونسيين

يمثل القطاع الرقمي بتونس 7,2 % من الناتج الداخلي الخام، أي نفس النسبة التي يمثلها قطاعا السياحة والفلاحة، ما دفع المسؤولين إلى تطوير المخطط الوطني الاستراتيجي “تونس رقمية 2020” كرافد اجتماعي واقتصادي ليموقع البلاد كمرجع دولي في مجال التطوير الرقمي. ومن المتوقع أن يتم خلق 80.000 منصب شغل في أفق سنة 2020 بفضل المخطط الوطني الاستراتيجي الذي يعد حلا لمشاكل بطالة الشباب.

وحسب آخر الإحصائيات برسم الثلاثة أشهر الأولى من سنة 2019، فقد بلغت نسبة بطالة حملة الشواهد الجامعية بتونس 28,2 %، في حين كانت مرتفعة لدى النساء إذ وصلت ل 38,3 % . وعلى الرغم من مناصب الشغل التي ساهم المخطط الوطني الاستراتيجي في خلقها وكون البلاد تعدّ خامس دولة من حيث عدد مستخدمي الانترنيت بإفريقيا حسب مؤشر الاستعداد الشبكي Network Readiness ، فإن المشغلين في المجال الرقمي يجدون صعوبة في العثور على المواهب ذات الكفاءات الجيدة.

ومع إطلاق برنامج المهنيين الشباب بتونس، قدّمت SAP حلا فوريا للتوجه الاستراتيجي للمخطط الوطني الاستراتيجي : “تطوير المهارات والثقة الرقمية”.

ويستهدف البرنامج خريجي الجامعات من المتفوقين والعاطلين عن العمل وأولئك الذين يمارسون عملا لا يرقى لطموحاتهم ومواطني البلد المستفيد من برنامج SAP. ويحصل المشاركون على شهادة البرنامج كمستشارين شركاء لدى SAP مع تمكينهم من مجموعة من المهارات الفريدة والذين يحصلون فورا على عمل لدى المنظمات قصد مساعدتها على تنفيذ برامجها الخاصة بالتحول الرقمي.

وقالت السيدة ماريتا متسشين، نائبة الرئيس الأول للمواهب الرقمية ب SAP لجنوب أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا والتي تشغل أيضا منصب المديرة العامة لمعهد التكوين والتطوير ب SAP، “إننا نشكر زبناءنا وشركاءنا وخاصة مجموعة AMA و مجموعة  Discovery و Standard Sharing Software (3S) و STC  (الشركة التونسية للتسخين)، لكونهم قاموا بتشغيل خريجي البرنامج الأول SAP للمهنيين الشباب بتونس وكذا الجامعة الدولية بتونس لوضعها رهن إشارتنا مكانا لتكوين الخريجين. فبفضل مساهمتهم، فقد تمكنا سويا من منح الشباب فرصة الانتقال إلى عصر الرقمنة”.

وأضافت أنه “لمن دواعي الفخر والاعتزاز الاحتفاء بتوزيع الديبلومات على هؤلاء الخريجين التونسيين الستة والعشرين، إذ حصلت 14 شابة و12 شابا على شواهد SAP خلال حفل توزيع الجوائز المنظم اليوم بتونس وهم اليوم على أتم الاستعداد لبدء مسيرتهم المهنية كمستشارين شركاء لدى SAP وليحملوا مشعل التحوّل الرقمي بتونس”.

برنامج ساب…مبادرة إفريقية ودولية

من المعروف أن دول شمال إفريقيا والدول الإفريقية الناطقة بالفرنسية تتوفر على مؤهلات هامة من حيث النمو والشغل في القطاع الرقمي. ومع حلول سنة 2030، سيحتاج أزيد من 230 مليون منصب شغل إلى مهارات رقمية بإفريقيا حسب الشركة المالية الدولية التابعة للبنك الدولي.

وقد أضحى برنامج SAP للشباب المهنيين الذي أطلقه ويسيّره معهد التكوين والتطوير SAP نموذجا للممارسة العالمية الفضلى والذي يدعم قابلية الحصول فورا على عمل بالنسبة للشباب المهوبين في مجال التكنولوجيا وذلك بفضل التعاون والشراكات المبرمة. ومنذ إطلاق البرنامج في سنة 2012، تمكن برنامج SAP للشباب المهنيين، تحت إشراف برنامج SAP لمواهب إفريقيا من تكوين أزيد من 1040 شابا بإفريقيا ومنحهم شواهد، فضلا عن ما ينيف عن 2650 طالب عمل بأربعة وعشرين بلدا حول العالم. وهكذا، فقد تمكن البرنامج من تمكين الكفاءات الرقمية للمواهب المحلية من خلق فرص شغل دائمة للاقتصاد الرقمي الجديد.

ويتعلق الأمر بقفزة نوعية في مجال تقليص الفوارق في مجال المهارات الرقمية بإفريقيا، حسب ما أكده المدير العام لمنطقة إفريقيا الناطقة بالفرنسية لدى SAP، السيد فريديريك آلران، والذي صرّح “بأننا سعداء بتوسيع دائرة المستفيدين من تكويناتنا في مجال المهارات الرقمية للشباب مع إطلاق هذه المبادرة الفريدة بتونس، وإنني على ثقة بأن برنامج المهنيين الشباب سيعرف بتونس نفس النجاح الذي لاقاه في المغرب، كما أن المواهب الشابة أصبحت على أتم الاستعداد لبدء مسيرتهم المهنية وخدمة البلاد والمنطقة”.

ويعتبر برنامج SAP الأول للشباب المهنيين بتونس ثمرة تعاون تم الإعلان عنها مؤخرا بين SAP و وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية بهدف خلق 450 منصب شغل سويا لفائدة الموظفين ذوي الكفاءات العالية في مجال المعلوميات بعشرة بلدان إفريقية على مدى ثلاث سنوات. ويندرج مشروع التعاون هذا في إطار برنامج develoPPP for jobs الذي تنفذه Deutsche Gesellschaft für Internationale Zusammenarbeit (GIZ) GmbH لفائدة وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية في إطار المبادرة الخاصة “تكوين وعمل”.

وبعد تسليم الشواهد للمستفيدين في أكتوبر 2019 بالمغرب ويناير 2020 بتونس، ما فتئ البرنامج يواصل تكوين الشباب بمنطقة شمال إفريقيا مع إطلاق برنامج جديد بالجزائر بداية 2020 وآخر بمصر.

قوموا بزيارة مركز SAP وتابعوا SAP ومواهب إفريقيا Skills for Africa على تويتر  @snews @ Skills4Africa.

نبذة حول شركة SAP:

باعتبارها شركة حوسبة سحابية تديرها SAP HANA، تعد شركة SAP رائدة في سوق التطبيقات الالكترونية للمقاولات إذ تساعد الشركات من مختلف الأحجام والقطاعات على الاشتغال على أفضل نحو: 77 % من رقم المعاملات العالمي يحقق من خلال استعمال إحدى أنظمة SAP. كما أن التعليم الالكتروني وانترنيت الأشياء وتكنولوجيات التحليل المتقدمة تساعد في تحويل مقاولات زبنائنا إلى مقاولات ذكية. كما تساعد SAP على منح الأشخاص والمنظمات رؤية معمقة للمقاولة وتشجع التعاون الذي يساعد على تحقيق قصب السبق مقارنة مع منافسيهم. فنحن نسهل التكنولوجيا بالنسبة للمقاولات لكي تصبح قادرة على استعمال تطبيقاتنا الرقمية على النحو الذي يرغبون فيه ودون انقطاع. وتمكّن باقة تطبيقاتنا وخدماتنا المتكاملة أزيد من 437.000 مقاولة وزبون من القطاع العام من الاشتغال بطريقة منتجة والتكيف بشكل مستمر وتحقيق الفارق. كما تساعد SAP العالم على الاشتغال بشكل أفضل وتحسين حياة الأفراد، وذلك بفضل شبكتنا الدولية من الزبناء والشركاء والمستخدمين وقادة الرأي.

وللمزيد من المعلومات، زوروا الموقع www.sap.com

نبذة حول المبادرة الخاصة “التكوين وخلق فرص الشغل”

بفضل مبادرتها الخاصة حول التكوين وخلق فرص الشغل، قامت الوزارة الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية بتحديد هدف نصب عينيها يتمثل في دعم المقاولات والاستثمارات الألمانية والأوروبية والإفريقية المشتغلة بإفريقيا. وفي إطار برنامج التطوير من أجل التشغيل ( develoPPP) قامت المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي بتشجيع المبادرات المقاولاتية التي تستثمر في المستخدمين الأكثر تأهيلا والتي تخلق مناصب شغل أكثر في الدول الإفريقية التي تم اختيارها. وقد أنشئت النواة الأولى للشراكة بين SAP والوزارة الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية من خلال الشراكة الاستراتيجية من أجل إفريقيا الرقمية، وهي شبكة للتعاون الألماني من أجل التنمية بمعية مقاولات أوروبية.

ولمزيد من المعلومات، قوموا بزيارة www.bmz.de.   

إن كل التصريحات التي تتضمنها هذه الوثيقة لا تعتبر وقائع تاريخية بقدر ما هي تصريحات استشرافية حسب قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995 للولايات المتحدة الأمريكية. فعبارات مثل “استبق” و “ظن” و”قدّر” و”اعتزم” و “استبق” و”قدّر” و”توقّع” و”لديه النية في فعل” و “خطّط” و”يتطلع” و”يتوجّب” و “يريد” والعديد من العبارات الأخرى المشابهة الخاصة ب  SAP  يتم استعمالها لتوضيح هذه التصريحات الاستشرافية. ولا تلتزم SAP  أبدا بتحيين أو مراجعة علنا هذه التصريحات الاستشرافية، إذ إن كافة المضامين الاستشرافية قابلة لتأويلات خاطئة وغير مضبوطة من شأنها أن تجعل من النتائج الحقيقية مغايرة تماما للتطلعات. كما أن العوامل التي من شأنها أن تؤثر على النتائج المالية المستقبلية ل SAP تم إدراجها بشكل مفصل في الوثائق التي قامت SAP  بإيداعها لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، بما فيها التقرير السنوي الأخير حول النموذج F20  الذي قامت SAP  بإيداعه لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية. فالمرجو من القراء عدم الاعتماد على هذه المضامين الاستشرافية والتي لا يتمّ الاعتداد بها إلاّ حين نشرها.

2019 SAP SE كل الحقوق محفوظة

إن SAP والمنتجات والخدمات الأخرى ل SAP المشار إليها هنا بالإضافة إلى شعاراتها هي علامات تجارية أو علامات مسجلة لدى SAP SE بألمانيا وبدول أخرى. المرجو الاطلاع على الموقع https://www.sap.com/ copyright للحصول على معلومات أوفى حول العلامات التجارية والآراء.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا