البنك العربي لتونس يتبنى مبادرة ” Yes webreathe- باش التوانسة تعيش” مبادرة مفعمة بالأمل تحتاجها البلاد

المرأة (باش التوانسة تعيش) – في إطار المجهودات الوطنية لمكافحة فيروس كورونا في تونس، قرّر البنك العربي لتونس (ATB)تبنّي مبادرة جامعة سوسة الهادفة لتمكين أعوان وزارة الصحة الابطال من التجهيزات الضرورية لمواجهة فيروس كورونا.

تحت شعار ” Yes we breathe- باش التوانسة تعيش”، تم توفير التمويل اللازم لتحدي تصنيع معدات الخاصة بالتنفس الاصطناعي والإنعاشوالطب البيولوجي الذي بادرت بإطلاقه مؤسسات جامعية تابعة لجامعة سوسة على غرار كلية الطب بسوسة والمدرسة الوطنية للمهندسين بسوسة.

ترمي المبادرة إلى تحقيق هدفين أوّلهما إنتاج أقنعة واقية لحماية الأطباء والممرضين المباشرين للمرضى من خطر العدوى وثانيهما تجهيز المستشفيات بعدد إضافي من آلات التنفس الاصطناعي والإنعاش لمواجهة كلّ ارتفاع محتمل لعدد المصابين في أقسام الإنعاش.

وفقا لطلب عاجل من السلطات الصحية، ركّز فريق المهندسين مجهوداته على تصنيع الأقنعة لفائدة أعوان الصحة. “تمّ إنجاز المهمة بنجاح” حيث وقع إنجاز الأقنعة في وقت قياسي وهي اليوم متوفرة وتصنّع بكميات كبيرة. سيتم انتاج النماذج الأولى لأجهزة التنفس الاصطناعي “المعالجة بالأكسجين” في غضون الأيام الثلاثة المقبلة بعد تحديد حاجيات وزارة الصحة.

تونس تتنفس: البنك العربي لتونس يدعم المواهب الشابة

قرّر البنك العربي لتونس تبنّي هذا المشروع من خلال توفير الإمكانيات اللازمة حيث اتصل البنك بالقائمين على المشروع لتحديد حاجياتهم ليتم إثر ذلك صرف منحة أولى قادرة على إنجاح هذه المبادرة الجديرة بالثناء والهامة في الحرب التي يقودها الطاقم الصحي ضد الفيروس.

قرّر البنك العربي لتونس إدارة الدعم المادي واللوجيستي للمشروع فقدّم التمويل الأوّلي من خلال منحة وضعت على ذمة الطلبة المهندسين العاملين على تصنيع المعدات كما عمل البنك على توسيع قائمة المساهمين الخواص في دعم المشروع على اختلاف اختصاصاتهم القطاعية.

يندرج هذا الدعم ضمن توجه البنك العربي لتونس بوصفه بنكا مواطنيا ومرنا. يؤكد البنك العربي لتونس مرّة أخرى التزامه المواطني عبر الانخراط في المجهود الوطني لمكافحة فيروس كورونا كما يواصل تحركاته ودعمه لهذه القضية الوطنية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا