وزير الداخلية: قريبا تحديد من شاركوا في عملية اختطاف الرضيع….

المرأة (لغز اختطاف الرضيع) – قال وزير الداخلية هشام المشيشي، في تصريح لموزاييك، اليوم الإثنين 6 جويلية 2020، إنّ الأبحاث في حادثة اختطاف الرضيع يوسف من مستشفى وسيلة بورقيبة الأربعاء الماضي، ما تزال متواصلة وأنّ أي شخص شارك في هذه الجريمة سيكون موضوع مساءلة قضائية.

وأكّد أنّه من المنتظر أن تنتهي الأبحاث الأولية اليوم وستمكن من تحديد من شاركوا في العملية في صورة وجود عملية تسهيل عملية الاختطاف من المستشفى.

وفي تفاصيل استرجاع الرضيع، أكّد الوزير أنّ الوحدات الأمنية استعمّلت وسائل فنية متقدّمة لتحديد مسار المشتبه بهم وتحليل الصور، مشيرا إلى أنّ الهاجس الوحيد كان سلامة الرضيع والتعاطي الأمني مع الحادثة كان مختلفا عن التعاطي العاطفي.

وفي إجابة عن الأخبار المتداولة بخصوص وقوف شبكة مختّصة في اختطاف الأطفال وراء الحادثة، أكّد الوزير أنّ الأبحاث متواصلة وأنّه الى حد الآن تم الاحتفاظ بالمرأة التي اختطفت الرضيع والتي تم العثور عليه بحوزتها وزوجها.

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا