قصّة الهاتف الذكيّ اوبو A93 الأنحف والأخفّ وزنًا لسنة 2020

المرأة (الهاتف الذكيّ اوبو A93) – ركّزت OPPO كثيرًا على التّصميم المميّز في صنعها للهواتف الذكيّة الحديثة ولكن أيضًا وبشكل خاصّ على النّحافة والخفّة. وقدّمت OPPO أحدث هواتفها A93 الذي تمّ إطلاقه في تونس منتصف أكتوبر 2020 وهو نسخة معدّلة من هاتف F17 Pro الّذي يروّج في القارّة الآسياوية على أنّه أنحف وأخفّ هاتف يتمّ إصداره سنة 2020 إذ يبلغ سمكه 7.48 مم ووزنه 164غ فقط.

لتحقيق هيكل فائق النّحافة وجهاز فائق الخفّة، يعتمد هاتف  A93على تصميم متقدّم يوفّق بين وضعيّات اللّوحة الأمّ والبطارية والمكوّنات الأخرى. ويحتوي على 6 كاميرات وتكنولوجيا سريعة للشحن بقدرة 30 وات. وتمّ العمل على تخفيف الوزن وتقليص السّمك في كافّة الموادّ المستعملة ممّا جعله أخفّ ب8غ من الجيل السّابق على غرار F15 أو A91 وأقلّ وزنا بنسبة 15 % من هاتف A92.

باستخدام تقنية تصميم الحوافّ المستديرة، ب 220 درجة، يوفّر الهاتف الذكيّ الجديد A93 إحساسًا أكثر سلاسة ونعومة في اليد ويتناسب بسهولة مع الجيب والسّترة دون أيّ أثر للانتفاخ أو التجعّد. كما يمكن وضعه ببساطة في حقيبة يدويّة أو حمله ممّا يمنحك راحة قصوى وتجربة مميّزة في التّعامل معه.  

تصميم الخفّة الفائقة والنّحافة لدى  OPPO

لصنع هيكل الهاتف، أشار كبير المهندسين لدى OPPO “شون ياوكون” CHEN Yaoquan إلى معطيات البحوث الميدانيّة مؤكّدا أنّ الوزن الزّائد والثّقل في الجهاز يمكن أن يؤثّر سلبا على اختيارات وتجارب المستخدمين. ويتم الحصول على تخفيض الوزن بشكل أساسيّ من جانبين. أولاً، بتقليل الصّفائح الفولاذية المدمجة، مع ضمان متانة وجودة الجهاز. ثانيًا، بتحسين الهيكل وفقًا لمبدأ ضمان الصّلابة وتقليص البلاستيك الزّائد من أجل تحقيق البساطة وتخفيف الوزن.

ولضمان النّحافة الفائقة، يتعلّق الأمر بتقليص طول البطاريّة وطول اللوحة الأمّ التي هي بمقاس 43.6 مم  أي أقصر بـ 4 مم من سابقتها في هاتف  A91ممّا يجعلها تحتلّ مكانة رائدة في صناعة الهواتف المحمولة. ويتمّ تحقيق ذلك بشكل أساسيّ عن طريق ضبط تصميم المكوّنات (الكاميرا الخلفية / الشّريحة) وتصغير الجهاز.

مسارّ طويل ومعقّد

إنّ فكرة جعل الهاتف أنحف وأخفّ من الأجيال السّابقة تقوم على دراسة فنيّة وتطبيقيّة للوزن والسّمك وأصبحت هدفا أساسيّا لدى  OPPO التي التزمت بوضع مسار دقيق لتحقيق ذلك. وتمّ تجنيد مجموعة من 17 مهندس عملوا على تحديد الخاصيّات الجديدة للمنتوج لمدة 200 يوم تقريبًا (8 مهندسين في مجال الهيكل ومهندس مصمّم للمعرّف و 8 مهندسين للجهاز من فريق البحث والتّطوير).

وبعد العديد من المقارنات والتنازلات، أكد الفريق أخيرًا أنّ مخطط التخطيط الأفقي للكاميرا الرئيسية ثلاثية الأبعاد هو أمر مناسب، حيث تمّ التقليص من سمك الجهاز بأكمله من 7.8 ملم إلى 7.48 ملم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا