إطلاق برنامج للتربية الوالدية الإيجابية

المرأة (برنامج للتربية الوالدية الإيجابية) – انعقد صباح اليوم الخميس 12 نوفمبر 2020 بمقر وزارة المرأة والأسرة وكبار السن اجتماع تمهيدي لإطلاق برنامج للتربية الوالدية الإيجابية وذلك في إطار الاحتفاء باليوم العالمي للطفل وبذكرى إقرار الجمعيّة العامة للأمم المتّحدة للاتفاقية الدولية لحقوق الطفل الموافق لـ 20 نوفمبر من كل سنة.

ويتنزّل البرنامج الذي تنفذه الوزارة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، في إطار تنفيذ مكونات الإستراتيجية متعددة القطاعات لتنمية الطفولة المبكرة (2017 – 2025) والأنشطة ذات الأولوية وخاصة المحور الثاني منها المتعلق بـ”الأسرة والتربية الوالدية”.

وأكدت السيدة إيمان الزهواني هويمل وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن لدى إشرافها على أشغال الاجتماع أهمية هذا البرنامج الذي سيمثل نقطة انطلاق لإجراء حوار وطني شامل حول الطفولة في تونس.

ودعت إلى أن يتضمن هذا البرنامج توجيها واضحا للأولياء لمفهومي التربية السليمة وتنمية ملكات الذكاء لدى الأطفال.

ويرمي البرنامج أساسا إلى تغيير الممارسات والمفاهيم لدى الأولياء وتعزيز قدراتهم في المجال بتشريكهم وتوعيتهم بتطوير أساليب التربية الوالدية قصد إعداد جيد للناشئة لاسيما منذ سن مبكرة وتنمية قدراتهم في الذكاء والمعرفة.

وسيتمّ تنفيذه عبر أربعة محاور أساسية تتعلّق بتكوين الأولياء لمدة سنة كاملة ومن خلال برنامج سمعي بصري واستراتيجية اتصالية رقمية إلى جانب عقد شراكات مع القطاع الخاص لإبراز أهمية التربية الوالدية الإيجابية.

وسيقع الإعلان عن البرنامج خلال ندوة وطنية من المقرر أن تعقد الأسبوع القادم وتعرض فيها نتائج دراسة حول معارف وتطلعات وممارسات الأولياء والأسر حول تربية ورعاية أبنائهم (0 – 6 سنوات) نفذتها الوزارة مع اليونيسيف.

وتهدف الدراسة، التي شملت 5000 ولي وولية، إلى تحديد المحاور ذات الأولوية والوقوف عند الحاجيات والانتظارات الحقيقية ومتابعة وتقييم أثر البرامج بطريقة علمية وتحليلية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا