النسخة الخامسة من يوم إريكسون في تونس : الجيل الخامس مسرّع للنمو الاقتصادي والتضمين الرقمي

المرأة (يوم إريكسون في تونس) – انتظمت  يوم الخميس 11 مارس 2021 النسخة الخامسة من ” يوم إريكسون السنوي في تونس ”  بطريقة  افتراضية  نظرا إلى  الأزمة الصحية  التي تشهدها البلاد منذ مدة . وكان المحور الأساسي لهذا اليوم : الجيل الخامس  مسرّع للنمو الاقتصادي والتضمين الرقمي.

ويأتي النقاش  حول هذا الموضوع في وقت تميل فيه الإجراءات التي أطلقتها السلطات العمومية إلى تمهيد الطريق نحو هذه التكنولوجيا الجديدة في تونس.

وقد جمعت الجلسة إلى جانب المستشار والمسؤول عن الإستراتيجية لدى وزير تكنولوجيات الاتصال مشغلي الهاتف المحمول وخبراء تكنولوجيا المعلومات والاتصالات حول مائدة مستديرة قبل إفساح المجال إلى ورشات العمل الموجّهة والمخصصة لتطويرالحلول الإذاعية نحو الجيل الخامس وأنترنات الأشياء والبنية الأساسية لشبكة الجيل الخامس  والبنية السحابية الأصلية (coeur  et cloud  native ) .

ولدى افتتاحها لهذا الحدث صرّحت سفيرة السويد بتونس السيدة ” Anna Block Mazoyer ” قائلة : ” نحن على مشارف  مستقبل يعد بتحسين جودة الحياة  بشكل  كبير … مستقبل  ستعزز فيه تقنية الجيل الخامس خدمات مطوّرة وأكثر استدامة لفائدة المواطن . وبالنسبة إلى تونس أرى أن  هذه الأهداف في المتناول من خلال اعتماد  الحلول التي تسمح بتطوير خدمات أكثر فعاليّة ونجاعة  وتتيح للمجتمع تجربة محمول  محسّنة وأكثر تطوّرا “.

وفي ما يتعلق بطموحات تونس في مجال الرقمنة  فقد حددها  المستشار والمسؤول عن الاستراتيجية لدى وزير تكنولوجيات الاتصال  السيد  حسن الحرابي بكل وضوح فقال :” يعتبر مجال الرقمنة اليوم توجّها  أساسيا ولا غنى عنه  للتنمية والإنعاش الاقتصادي والاجتماعي في تونس. وفي هذا المعنى  من المهم  جدا مواجهة تحديات الإدماج الاجتماعي من خلال العمل على تقليل الفجوات الرقمية والمالية بفضل التكنولوجيا الرقمية.

وسوف يحتّم  ذلك أيضا إطلاق مجموعة من المشاريع التكنولوجية  الحيويّة المتزامنة التي من شأنها تنشيط  القطاعات الرئيسية للاقتصاد التونسي سواء في الصناعة أوفي  الصحة أو في التجارة أو في  التعليم. “.

وفي خصوص التعليم الذي يمكن أن يساهم في الابتكار والتنمية  فقد حرصت  السيدة ” زهرة يرماش ” مديرة برنامج ” Connect to learn ”  على التذكير بأن ” إيريكسون ” ملتزمة بشكل فعال بهذا الأمر   وهذا التوجّه  خاصة من خلال المسؤولية الاجتماعية.”.

وقالت السيدة زهرة في هذا السياق أيضا : ”  في الواقع  فإن المجموعة التي تضع الموارد البشرية في قلب نشاطها  تفضل  وتعمل على نقل المعرفة وتسعى جاهدة إلى وضع الوسائل  الضرورية لدعم الإمكانات المبتكرة  في أي مكان في  العالم “.

أما المدير العام لشركة ” إيريكسون تونس ”  السيد  سليم الغرياني فقد صرّح قائلا : ” نحن نعيش الآن في سياق  أصبحت  فيه الرقمنة أمرا حتميا . وهدفنا  كشريك موثوق به  ويحظى بالمصداقية هو تجسيد طموح شركائنا في هذا الاتجاه من خلال  توفير الحلول الرقمية والديناميكية  من منظور  الجيل الخامس “.

وأضاف السيد الغرياني قائلا : ”  إن  شركة إيريكسون  ملتزمة بهذا  التمشّي  من خلال حشد خبرتها منذ افتتاح مكاتبنا في تونس  سنة  1965. وسنواصل بذل كل ما في وسعنا لدعم  ومرافقة الفاعلين  في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في هذا السياق الاقتصادي  الذي يشهد عصر تحول رقمي  كاملا وشاملا “.

وللتذكير فإن شركة  ” إيريكسون ”  التي تقوم منذ عدة سنوات  بتسويق حلول جاهزة للجيل الخامس  تستعد للاستجابة بسرعة لانتظارات الفاعلين من أجل تطوير شبكاتهم وتعزيز قدرتها التنافسية والمساعدة في تعزيز النظام البيئي.

وبالإضافة إلى الاستجوابات التي  تم إجراؤها مع المواطنين  بمناسبة ”  يوم إيريكسون ” فقد تم خلال سنة 2020  إجراء دراسة ميدانية من قبل مختبر المستهلك لشركة  إيريكسون  (ConsumerLab ) في تونس من أجل معرفة مدى  رضا مستخدمي  الهواتف الذكية عن الأنترنات عبر الهاتف المحمول وكذلك  معرفة آرائهم حول ” تقنية 5G  ” قبل إطلاقها.

وقد أثبتت العيّنة المكوّنة من 1000 شخص تم استجوابهم ويعكسون آراء حوالي 4 ملايين مستهلك تتراوح أعمارهم بين 15 و59 عاما التوجّه القويّ للسوق المحليّة التونسية نحو تعميم التكنولوجيا وتوسعة مجالاتها من خلال الخلاصات التالية :

– كافة مستخدمي الهواتف الذكية في تونس تقريبا يدركون تقنية الجيل الخامس ويؤكدون أنهم مستعدون لاستخدامها حالما تصبح الهواتف الملائمة  لهذا الجيل متوفرة ومتاحة.

– يوجد اليوم  في تونس  3  مستخدمين للهواتف الذكية على  10   يرون  أن شبكة الهاتف المحمول الخاصة بهم سريعة  وحوالي  8  مستخدمين على  10 يرون أن هناك   مشاكل  في الاتصال على هواتهم  المحمولة حاليا  في أماكن مختلفة.

– من المحتمل  أن يتحول   حوالي   7  على  10  من مستخدمي الهواتف الذكية في تونس إلى التدفق العالي المنزلي  5G عندما يصبح متاحا إضافة إلى  أن    6  على  10 منهم يعتقدون أنه سيكون متوفّرا  في تونس  بعد  عامين اثنين .

– يعتقد المستهلكون التونسيون أن  جيل  5G سيكون له  تأثير أكبر على قطاع الخدمات.

وأكد  السيد سليم الغرياني  في هذا الإطار قائلا : ” إن تحليل السوق وقياس مدى استعدادها لاغتنام الفرص التي تقدمها لا يمكن إلا أن يساعدنا في تلبية توقعات المستخدمين النهائيين والاقتصاد بصفة أشمل  “.

حول إيريكسون :

تتيح  ”  إريكسون ” الفرصة لمزوّدي   خدمات الاتصالات للاستفادة من الإمكانات الكاملة  المتاحة للاتصال. وقد تم تصميم أنشطتنا التي تغطّي الشبكات والخدمات الرقمية والخدمات المدارة والخدمات  الناشئة من أجل تمكين حرفائنا من أداء  أفضل والانتقال  إلى التكنولوجيا الرقمية  وإيجاد  مصادر دخل جديدة.

وقد مكنت استثمارات  ” إيريكسون ” في مجال الابتكار مليارات الأشخاص حول العالم من الاستفادة من مزايا الاتصالات الهاتفية  الجوالة  ومن التدفّق العالي. ويتم إدراج أسهم  ” إيريكسون”  في بورصة  “ Nasdaq Stockholm ”  السويدية  و” NASDAQ ”  بمدينة  نيويورك .

وتوجد  ” إيريكسون  ” في تونس  منذ  سنة 1957 إثر منح العقد الأول الخاص بالشبكة الثابتة مع تونس للاتصالات قبل فتح مكتب ” إيريكسون ” بتونس العاصمة  سنة 1965  .

وتساهم إيريكسون تونس منذ عدة سنوات  عن كثب في تطوير الشبكات النقالة .

ومنذ تحرير سوق الاتصالات السلكية و  اللاسلكية   أصبحت  إيريكسون  توفّر مجموعة  كاملة من المنتجات و خدمات الاتصالات السلكية و  اللاسلكية  على غرار الحلول اللاسلكية ” 2G/3G, 4G, OSS/BSS  ” و أرضيات الخدمات ذات القيمة المضافة.

و تضم  إيريكسون تونس  اليوم 70 موظفا أغلبهم من المهندسين التونسيين. وما فتئت الشركة تستثمر في تنمية كفاءات موظفيها و تنفّذ  بالتوازي  مع ذلك برنامجا واسعا لمرافقة المواهب المحلية .

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا