الإعلان عن الاستراتيجية الوطنية لدعم التدريب المهني 16 مارس 2021

المرأة (دعم التدريب المهني) – تنظم وزارة الشباب والرياضة والإدماج المهني بالتعاون مع مكتب العمل الدولي “الندوة الوطنية للإعلان عن الإستراتيجية الوطنية للتدريب المهني” وذلك يوم الثلاثاء 16 مارس 2021 بالعاصمة.

وسيتم خلال هذه الندوة عرض نتائج تشخيص واقع التدريب المهني وأبرز إشكالياته والحلول المقترحة لتطويره والنهوض به.

التدريب المهني

يعتبر التدريب المهني من المحاور الإستراتيجية في منظومة تنمية الموارد البشرية،

يضطلع بدور هام في مجال تعزيز مهارات وكفاءات الأفراد والرفع من تنافسية المؤسسات،

يساهم في الإعداد للاندماج في سوق الشغل،

يساهم في الحدّ من آثار الانقطاع المدرسي،

يساهم في دفع التنمية الاقتصادية في كل القطاعات على غرار الصناعة والفلاحة والسياحة والصناعات التقليدية والتكنولوجيات الحديثة.

نتائج تشخيص واقع التدريب المهني في تونس

أثبت تشخيص واقع التدريب المهني في تونس، وفق المقاييس المعتمدة من قبل منظمة العمل الدولية إلى استنتاج الاشكاليات التالية :

على مستوى الحوكمة

  • غياب رؤية مستقبلية واضحة،
  • غياب استراتيجية عمل موحدة تتقاسمها الاطراف الفاعلة في إطار الحوار الإجتماعي
  • إطار تشريعي غير مواكب للتغيرات والتطورات،
  • غياب نظام إعلام و توجيه نحو التدريب المهني موحد ومتطور.

التكوين و الاشهاد

  • نسبة عالية من شهادات التدريب المهني غير مقيسة،
  • دروس تكميلية لا تشمل الجميع،
  • نقص المراجع والمواصفات.

التمويل

  • نظام تمويل غير محفز وغير شامل.

الأدوار والمسؤوليات

  • إستعمال مفرط للتدريب المهني في غير سياقه،
  • ظروف التدريب لا تضمن جودة التدريب،
  • النقص في الوسائل وعدم الوضوح في توزيع الأدوار و المسؤوليات.

بلورة إستراتيجية جديدة لتحديث منظومة التدريب المهني

بهدف معالجة هذه النقائص والإشكاليات وتحديث منظومة التدريب المهني، عملت وزارة الشباب والرياضة والإدماج المهني بالتعاون مع مكتب العمل الدولي بتونس، على بلورة الاستراتيجية ترتكز على مقاربة ومسار تشاركي ضمّ الشركاء الاجتماعيين ومختلف الهياكل والمؤسسات المعنية.

وقد اعتمدت المنهجية على القيام بتشخيص مدقق لواقع التدريب المهني وإنجاز جملة من الإستشارات الجهوية والقطاعية، وذلك في إطار مشروع التعاون الدولي “جعل المهارات ملموسة”.

وتعتبر هذه الإستراتيجية رافعة لتكامل مختلف البرامج الوطنية و القطاعية بخصوص تنمية الموارد البشرية وتشغيل الشباب وفي تكامل وتلاؤم مع :

  • أهداف التنمية المستدامة،
  • خطة إصلاح المنظومة الوطنية للتكوين المهني،
  • الاستراتيجية الوطنية للتشغيل ومختلف برامج المساعدة على التشغيل وتحسين التشغيلية.

الـــرؤيـــة الاستراتيجية المقترحة

تعتمد الاستراتيجية الوطنية للتدريب المهني على رؤية جديدة تمكن من بلوغ الأهداف التالية:

  • تدريب مهني مؤهل : يسمح بالحصول على تأهيل معترف به حسب السلم الوطني للمهارات،
  • تدريب مهني ذو جودة : يحترم مراجع التكوين وحاجيات المؤسسات من الكفاءات،
  • تدريب مهني معمم : في جميع الجهات ويشمل جميع القطاعات،
  • تدريب مهني للجميع : متاح لكل فرد يرغب في الحصول على تأهيل ويساهم في تقليص تداعيات الانقطاع المدرسي المبكر،
  • تدريب مهني في خدمة تطوير وتثمين الموارد البشرية : يساهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية،
  • تدريب مهني من أجل إدماج اجتماعي ومحلي أفضل : يساهم في الإدماج الاجتماعي الاقتصادي لجميع الفئات في مختلف الجهات،
  • تدريب مهني: يدعم قدرة تنافسية أفضل للمؤسسة.

المحاور الاستراتيجية

على مستوى الحوكمة

  • الحوار الإجتماعي
  • القيادة
  • الإطار الترتيبي
  • المنظومة المعلوماتية
  • التنظيم الهيكلي
  • الإعلام والتوجيه والإتصال

التكوين و الاشهاد

  • مسار التدريب المهني
  • الدروس التكميلية

التمويل

  • آليات تمويل التدريب المهني
  • تحفيز المؤسسات
  • تحفيز الشبان

الأدوار والمسؤوليات

  • المؤسسات
  • مراكز التكوين المهني
  • الشركاء الاجتماعيين
  • الدلائل والوسائل البيداغوجية

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا