انطلاق الدورة الثالثة لمهرجان قابس سينما فن

المرأة (مهرجان قابس سينما فن) – انطلقت يوم 18 جوان 2021 الدورة الثالثة لمهرجان قابس سينما فن بحفل افتتاح حضرته العديد من الشخصيات السينمائية والثقافية من تونس والعالم العربي.

دورة ثالثة، تؤكد من خلالها هيئة المهرجان وفريقه، لتوجهاتها الكبرى وخياراتها الرامية إلى تكريس ثقافة سينما المؤلف في العالم العربي وخلق فضاء للفنون البصرية والفنون المعاصرة حتى تحتل شيئا فشيئا مكانة في أذهان جمهور لم يتخلص بعد من سطوة المسارات التجارية للإنتاج والتوزيع الفنّي.

هي دورة تأكيد للمبادئ العامة للمهرجان وهي أيضا سنة انفتاح على رهانات وتحديات جدد من خلال برمجة مجموعة جديدة من الأقسام السينمائية والفنية وإثراء هذا الأسبوع بالعديد من الأنشطة التي من شأنها أن تشمل كلّ الفاعلين في حقل الفنون البصرية من مبدعين ومهنيين وتقنيّين ونقاد.

من 18 إلى 26 جوان 2021، سنواكب عروض 64 فيلما بين المسابقة الرسمية للمهرجان وعروضه الخاصة، يجمع بينها تفرّد مؤلّفيها بطريقة خاصة في الإخراج وخروجهم عن الأنماط الجمالية السائدة في تصوير واقعهم وإعادة كتابته. في قسم السينما أيضا، نجد ركنا مميّزا في البرمجة هو “سينما الأرض”، الذي يعكس ارتباط هذا المهرجان بمحيطه ورغبة منظميه في الانخراط في مسار النقد والتغيير من خلال السينما. في قسم “سينما الأرض”، سنشاهد أفلاما ذات بعد إيكولوجي، تعكس واقعا مأساويا يعيشه كوكب الأرض وتعاني منه على وجه الخصوص مدينة قابس التي أقيم بها ومن أجلها المهرجان.

“عصر الصورة” هي ربما من أكثر التعابير تداولا منذ سنوات طويلة، وإن كانت، في سياقات ما، تعكس تصورا سطحيا للعالم، فهي في الآن ذاته واقع فنيّ بامتياز، يجعل من الصورة محور العديد من الوسائط الابداعية المتنوعة والتي تحمل كل منها أبعادا جمالية خاصة وتصورا منفردا للفعل الفني. لهذا، وبالتوازي مع قسم السينما، يخصص قابس سينما فنّ عدّة أقسام لفنون الصورة من خلال العروض الفوتوغرافية وقسم الكازما الذي يجدد هذه السنة دعوته لفنانين من العديد من أنحاء العالم مختصين في فن الفيديو. في الكازما أيضا (الكورنييش) سنواكب خلال هذه الدورة قسما جديدا لفن الفيديو خاص بمؤلفين شبان تونسيين، ستتاح لأغلبهم الفرصة لأول مرة لعرض أعمالهم.

ولأن المهرجان ينخرط أيضا في واقعه العالمي الذي يشهد انتقالا تصاعديا إلى الفضاء الرقمي، سيكون لرواد المهرجان فرصة للاطلاع على برمجة ثرية لأفلام الواقع الإفتراضي من خلال قسم غاب في السنة الفارطة عن النسخة الرقمية لقابس سينما فن ويعود هذه السنة بتصور جديد أكثر سبرا لأغوار هذا العالم الذي اتخذ مكانته في العالم والذي يكرّس لثقافة بصرية من نوع آخر.

منذ تأسيسه، تعوّدنا في قابس سينما فن بإيلاء الأهمية للقاءات الفكرية والمحاضرات التي تسائل واقع صناعة السينما والفنون البصرية في تونس والعالم العربي. في هذه الدورة، اختارت الهيئة المديرة للمهرجان أن تخصص قسما بعنوان “فن وفكر”، سيتم من خلاله التركيز على مجموعة من المحاور التي تخص هذه الصناعة وتناقش مختلف تحديات تموقعها المحلي والعالمي على حد السواء.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا