تحتفل مؤسسـة جمعة ‎بمرور 35 عامًا من النجاحات بإطلالة جديدة وموقع إلكتروني بصدد التجديد ومسابقة تحتفل بالصناعات التقليدية التونسية وافتتاح فـرع جديد

المرأة (مؤسسـة جمعة) – بمرور الزمن، ومنذ 35 سنـة، أصبحت مؤسسـة جمعة تمثل أكثر من اسم و من علامـة في تونس إذ خلّفت قصة نجاح المؤسسة أسطورة حقيقية و نموذج للحوكمة الرشيدة والنجاح في كامل البلاد التونسية وفي قطاع السيارات.

للاحتفال بمرور 35 عامًامن التميز، قامت مؤسسة جمعة، وهي الرائدة في سوق إطارات العربات في تونس، والتي أسسها السيد الهـادي جمعـة بمدينـة حمام سوسة، بإعادة النظر في سياستها الاتصالية وتشبيبهـا. وذلك، من خلال إعادة تصميم شعارها الذي أصبح يتلاءم مع عيد ميلادها،وإدخال إصلاحات بصرية وهيكلية على موقعها الالكترونيwww.jomaa.tnليكون أكثر جاذبية وأكثر قابلية للتصفح)بصدد التجديد.(

للاحتفال بالحدث كما ينبغي، تذهب مؤسسـة جمعةإلى أبعد من ذلك: في الواقع، لتشكر المؤسسة شركاءها على ثقتهم، سواء كانوا حرفاء أو مزودين أو موظفين مؤسسة جمعة أو مستهلكين أو صحفيين وغيرهم، نظمت المؤسسة مسابقة الذكـرى 35 لتأسيس مؤسسة جمعة تقدّم خلالها العديد من الهدايا وجميعها من الصناعات التقليدية التونسية.

يكفيك أن ترسل بياناتك والإجابة على سؤال بسيط للغاية حول مؤسسة جمعة،عبر صفحتهاwww.jomaa35ans.tnالمصممة خصيصًا للمسابقة: وستحصلون على زربية القيروان، والمجوهرات،والإكسسوارات الزخرفية و غيرها و التي سيتم تسليمها إلى الفائزين الذين سيتم سحبهم!

وصرّح السيّـد زيـاد جمعـة الرئيس المدير العـام لمؤسسةجمعةقائلا: “نشكر شركائنا على ثقتهم التي لا تتزعزع منذ 35 سنـة، قمنا بتنظيم مسابقة تسلط الضوء على الصناعات التقليدية التونسية. وفي إطار اهتماماتنا الاجتماعية وكجزء من المسؤولية الاجتماعية لمؤسستنـا، نرى أنه من واجبنا دعم مجتمعاتنا المحلية، بما في ذلك الحرفيين، الذين تأثروا أيضًا كثيـرا بالجـائحـة. لذلك نحن سعداء وفخورون بتسليط الضوء على منتجاتهم وتقديمها لشركائنا، كعربون شكر وامتنـان.”

وأخيرا و ليس آخرا و من أخبار هذا الاحتفال:سيتم افتتاح فرع جديد / مستودع في منطقة طينة، في ضواحي مدينةصفاقس، مما سيزيد من السعة التخزينية لمؤسسة جمعةبأكثر من 3300 متر مربع. وتجدر الملاحظة أن للمؤسسة ثلاثةفروع أخرى في تونس بمنطقة المغيرة 2وسوسة بمنطقة القلعة الكبرىوصفاقس بمنطقة La Poudrière.

يذكر أن رأسمالمؤسسةجمعةيبلغ27 مليون دينار، وتختصفي بيع الإطارات والزيوت ومعدات المستودعاتو تهدف إلى تقديم مجموعة دائمة التوسع من المنتجات والخدمات ذات الصيتالدولي لتسمح لسائقي السيارات بالتنقل بكل أمان.

تشغّل المؤسسة 94 شخصًا (بنسبة تأطير تبلغ60 بالمائة تقريبًا)، ولديها 23 شريكًا نشطًا وحوالي400 حريف موزع في كامل البلاد التونسية.

و تحصلت مؤسسةجمعةلمدة سنتين متتاليتين، 2018 و 2019 ، على عجلة القيادة الذهبية، التي تسند لمكافأة أهم الفاعلين في قطاع السيارات.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا