بيان تضامني مع النساء السودانيات‎‎

المرأة (النساء السودانيات‎‎) – لقد مثّل التّضامن النّسوي أحد ثوابت نضال الجمعيّة التّونسيّة للنّساء الدّيمقراطيّات منذ تأسيسها و لذلك نعتبر أنّ معارك النّساء في جميع ـنحاء العالم مشتركة من أجل الانعتاق والتّحررّ رغم اختلاف السّياقات و البلدان.و مساندة لمسيرة السّودانيّات نحيّي صمودهنّ و تمسّكهنّ بطريق الدّيمقراطيّة و الدّولة المدنيّة رغم آلة البطش العسكريّ.

تُضيء السّودانيّات اليوم شموع الأمل لجميع نسويّات المنطقة بمشاركتهنّ في المظاهرات و الاحتجاجات و الاعتصامات ضدّ الانقلاب العسكريّ بالسّودان و الّتي لم تتوقّف منذ 25 أكتوبر 2021, ولم تتراجع الجماهير و في مقدّمتهنّ الكنداكات الصّامدات للوقوف أمام القمع و العنف و التّقتيل في شوارع مدنهنّ    وعلى أرض وطنهنّ. ورغم تعالي أصوات المنّظمات العالميّة و الإقليميّة لوقف العنف المسلّط على المتظاهرين والمتظاهرات حيث سجّلت السّودان أكثر من مئة قتيل وآلاف الجرحى و الجريحات مع تفاقم ظاهرة العنف  الجنسي و الاغتصاب خلال الأسابيع الأخيرة.

لنرفع صوتنا عاليا إلى جانب صوت السّودانيّات و لنندّد بما يجابهه اليوم الشّعب السّوداني من مظلمة وما تكابده  القادرات الكنداكات من عنف يستهدفهنّ كنساء و يمسّ من حرمتهنّ الجسديّة بهدف تكميم أصواتهنّ بالحرّيّة دفاعا مستميتا عن عن الدّيمقراطيّة والدّولة المدنّيّة. نرفع صوتنا عاليا مع نساء السّودان و نجرّم كل الاعتداءات الجنسيّة الّتي تطالهنّ و نجدّد مساندتنا لهنّ في مسيرتهنّ من أجل الحرّية و المساواة. إنّ الاغتصاب و الاعتداءات الجنسيّة ليست سوى سلاح حرب لطالما استعمل ضدّ النّساء من قبل الرّجعيّات و الدّكتاتوريّات و حكم العسكر لإذلالهنّ وكسر إرادتهنّ.

أخيرا ندعو القوى التّقدّميّة والنّسويّة في تونس وفي العالم إلى فضح الجرائم ضدّ المتظاهرين والمتظاهرات في السّودان ضدّ الحكم العسكريّ وإلى مساندتهنّ انتصارا للدّيمقراطيّة و الدّولة المدنيّة و الحرّيّات السّياسيّة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا