حملة توعية حول مخاطر النفايات المتأتية من الأنشطة العلاجية ذات المخاطر العالية الناتجة عن جائحة كورونا: المخاطروالتأثيرات؟

المرأة (حملة توعية حول مخاطر الناتجة عن جائحة كورونا) – بحكم الظروف الصحیة العاجلة وبسبب انتشار وباء كورونا، تفاقمت كمیة نفايات الأنشطة العلاجية، التي تتمثل في وسائل الحماية كالمعقم والكمامات التي يتم إلقائها في الفضاءات العامةولذلك تم إطلاقحملة توعوية حول النفایاتالمتأتیة من الأنشطة العلاجیة ذات المخاطر العالیة(DASRI).

وتهدف هذه المبادرةإلى حسن التصرف في هذهالنفايات وفهم المخاطر والتأثیرات الناتجة عن جائحة كورونا. وترتكز هذه الحملة بالأساس على تكثيف الجهود لرفع مستوى الوعي لدى المواطنين والمهنيين المشاركين فيهاوتطبيق البروتوكولات اللازمة لحسن التصرف فينفاياتالأنشطة العلاجية.

وقدرت النفايات الناتجة عن الأنشطة الصحية خلال جائحة كورونا بنحو “18000” طن في السنة، بما في ذلك “8000” طن تعتبر نفايات خطرة.

وفي إطار الحملة التوعوية حول مخاطر النفايات المتأتية من الأنشطة العلاجية ذات المخاطر العالية،انعقدتيومالأربعاء16مارس 2022 ندوة صحفيةبنزل رويال سويس بتونس،بالشراكة معوزارة البیئة ووزارة الصحة والوكالة الوطنیة للتصرف في النفایات(ANGed)والوكالة الوطنية لحماية البيئة (ANPE)مع وكالة التعاون الألماني (GIZ)من خلال مشروع “ProtecT”.

تمت هذه الندوة الصحفية تحت اشراف السيدة ليلى الشيخاوي المهداوي، وزيرة البيئة وبحضور كل من السادة سمیرالورغمي، مدیر إدارة حفظ صحة الوسط وحمایةالمحیط بوزارة الصحة وبدر الدين الأسمر، المديرالعام للوكالة الوطنية للتصرف في النفايات والسيد ستيفان فوس، مدير مشروع”ProtecT”.

 

وأكدت السيدة ليلى الشيخاوي،على أهمية تحسين إدارة النفايات المتأتية من الأنشطة العلاجية ذات المخاطر العالية، حيث ان سوء التصرف فيها يشكل تهديداً على صحةالمواطنين. كما شددت على ضرورة تكثيف الجهود لرفع مستوى الوعي لدى المواطنين والمهنيين المشاركين في هذه الحملة لمواجهة ھذه المخاطر بعد أزمة فيروس كورونا المستجد.

ووضحالسیدسمیرالورغمي، مدیر إدارة حفظ صحة الوسط وحمایةالمحیط بوزارة الصحة، أنكمية النفايات المتأتية من الأنشطة العلاجيةتفاقمت مند ظهور الوباء، ولهذاالغرض تم وضع بروتوكول في المؤسسات الصحية ومراكز التطعيم ومراكز الاحتواء، حيث يتم فرز النفايات من المصدرويتم تسليمها للشركات الحاصلة على تراخيص من وزارة البيئة.

ومن جانبه، أبرز المدير العام للوكالة الوطنیة للتصرف في النفایات(ANGed)، الجهود المبذولة من قبل الجهات المعنية، والمتمثلة فيوزارة البيئة والمؤسسات الراجعة لها ووزارة الصحة والوكالة الألمانية للتعاون الدولي.

وأكد السيد بدرالدينالأسمر،علىأهمية هذه الحملة فيما يتعلق بالنفايات الناتجة عن جائحة كوروناوعلى تشجيعالمواطنينلتغيير سلوكهم تجاه هذه النفاياتمن اجل ضمان وسائل الحماية الفردية والجماعية وللحفاظ على سلامة المواطن والبيئة.

وقدم السيد ستيفان فوس، مدير مشروع”ProtecT”،مبادرات الدعم الألمانية لتونس في سياق الاستجابة لجائحة كورونا، والتيتهدف إلى زيادة الوعي العام بحسن إدارةالنفايات المتأتية من الأنشطة العلاجيةوالمخاطر التي تنتجها، بالإضافة إلى إنشاء منصة رقمية لضمان إمكانية تتبع هذه النفايات.

هذا بالإضافةإلى تقديم حملة تحسيسية في إطار مشروع”ProtecT”والاستجابة لجائحةكورونا والمتمثلة في:المطويات والملصقاتوالومضات التحسيسيةالتلفزيةوالإذاعية، واللاصقات للأطفال.

 

التصرف في النفايات الصحية مسؤوليَة اجتماعية، تهمني وتهمَك#بيدك_تختار

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا