مؤسّسة ZITOUNA PAYEMENT تطلق حلولا جديدة للدفع الجوّال وتطبيقة IZIفي تونس

المرأة (الدفع الجوّال وتطبيقة IZI في تونس) – أطلقت ZITOUNA PAIEMENT، وهي مؤسّسة دفع جديدة وفرع من بنك الزيتونة، حلولا مبتكرة للدفع عبر الهاتف الجوّالمع تطبيقة خاصة تدعى IZI في السّوق التونسية. ويهدف ذلك إلى تقريب الخدمات المالية من جميع المواطنين – أينما كانوا –وتسهيل عمليّات الدفع للمشتريات والمعاملات المالية المختلفة عبر الهاتف الجوّال.

وتمّ الكشف عن هذه التطبيقة الجديدة للدفع IZI يوم الجمعة 25 مارس 2022 في تونس العاصمة، خلال مؤتمر صحفيّ تلاه حفل إطلاق بحضور وسائل الإعلام وشركاء ومساهمين في رأس المال وإطارات بنكيّة وممثلين عن البنك المركزي التونسيّ ووزارة الماليّة ومسؤولي فروع بنك الزيتونة.

يمكن تحميل تطبيقة IZIانطلاقا من منصاتApp Store و Google Play و App Gallery. وهي توفّر مجموعة من الخدمات المتعلقة بالدفوعات والعمليات الماليّة، مثل فتح الحساب والتنزيل النقدي (Cash IN) والسّحب النقدي (Cash Out) وتحويل الأموال من شخص إلى آخر (P2P) أو خلاص مختلف الفواتير وشحن الهاتف للمكالمات عبرشبكات جميع المشغلين.

للتمتّع بخدماتتطبيقة IZI، ليس من الضّروري أن يكون لديك هاتف ذكيّ، لأنّ مؤسّسةZITOUNA PAIEMENT أرست بالفعل شبكة كاملة من الوكلاء المحليّين المعتمدين في جميع أنحاء البلاد التونسيّة. وتتمثل مهمّة هذه الشبكة في تنفيذ كافّة العمليّات الماليّة نيابة عن المستخدمين. والغرض من ذلك هو تقديم خدمة محليّة بشكل مباشر أو غير مباشر للدّفع عبر الهاتف الجوّال بكلّ بسرعة وأمان لجميع الشّرائح والفئات الإجتماعيّة.

وصرّح السّيد لطفي بوعائشة، المدير العام لشركةZITOUNA PAIEMENT قائلا: “إنّ حلول الدفعالجديدة لتطبيقة IZIمبتكرة وبسيطة وسريعة ومنخفضة التكلفة وآمنة. وهي تندرج في صميم التكنولوجيا الماليّةFINTECH وسياسة الإدماج الماليّ في تونس، لأنّها تربط العمليّات الماليّة والدفوعات النقديّة بالخدمات التكنولوجية والرقمية” مضيفا: ”تسعى مؤسّستنا الجديدة ZITOUNA PAIEMENTلأن تصبح رائدة في مجال الدفع عبر الهاتف الجوّال وسبّاقة في ابتكارحلول المعاملات غير النقديّة إذ هي اليوم مفيدة للغاية وضروريّة لإدماج السّكان وصغار التّجار في المنظومة الماليّة الوطنيّة.إنّ الشّمول المالي هو أحد مكوّنات الإدماج الاجتماعيّ إذ يمكّن السّكان من خدمات أساسيّة ويوميّة كما هو الحال في مجالات التّوظيف والصحّة والسّكن والتعليم”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا