أدفنس والمؤسسة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) بتونس يوقعان شراكة تنموية لفائدة الإدماج المالي للمرأة التونسية

المرأة (شراكة تنموية لفائدة الإدماج المالي للمرأة التونسية) – عزز التعاون الألماني، من خلال المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) شراكته بمؤسسة التمويل الصغير أدفنس تونس كجزء من شراكة تنموية مع القطاع الخاص.

تتمثل هذه الشراكة في تحليل متعمق على مستوى الفئة النسائية في السوق التونسية، ومن بينهم حرفاء أدفنس التي تضم بدورها اليوم 5000 صاحبة مشروع في مختلف المجالات التجارية الخدماتية والفلاحية. يهدف هذا التحليل إلى فهم أفضل لاحتياجات النساء والصعوبات التي قد يواجهنها في الوصول إلى الخدمات المالية أو في تطوير مشاريعهن، لتمكينهن على ملائمة مقترحات القيمة والدعم والتواصل المخصص لهن. وفي النهاية، ستستغل أدفنس نتائج هذه الدراسة التي سيتم إجراؤها لتطوير وحدات تحسيسية حول الأسئلة المتعلقة بالنوع الموجه لفرقها، وستشارك هذه الخبرة مع فاعلين آخرين في مجال التمويل الصغير.

يتم تمويل هذه الشراكة من قبل GIZ Tunisieوأدفنس بمبلغ إجمالي قدره 500 ألف دينار تونسي. ستسعى من خلاله للإجابة بمقاربة “مصمم خصيصا” على المسائل المتعلقة بعدم المساواة بين الجنسين في قطاعي الزراعة وريادة الأعمال في تونس. لقد قامت أدفنس في الفترات السابقة بوضع برامج للإدماج المالي التي تهدف لدعم الفلاحات وصاحبات المشاريع من خلال عديد البرامج التنموية الهادفة لفائدة النساء التونسيات.

ومن خلال هذه الشراكة الجديدة، تؤكد أدفنس رغبتها في المساهمة في الاستقلالية الاقتصادية للمرأة التونسية من خلال تخصيص برنامج لها حصريًا. يعد هذا المشروع أيضًا جزءًا من استراتيجية “الفئة الاجتماعية” لمجموعة أدفنس، التي تخدم بالفعل أكثر من 450.000 امرأة في العالم وتهدف إلى دعم حرفائها بشكل أفضل في الوصول إلى الخدمات المالية وفي تنمية وتطوير مشاريعهم.

وقد صرحت السيدة مريم زين، المديرة العامة لأدفنس:”إن خدمة ودعم النساء بطريقة مسؤولة ومستدامة جزء لا يتجزأ من مهمتنا. من خلال هذه الشراكة مع المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، ترغب أدفنس في تحديد إحتياجاتحرفائها من النساء والصعوبات التي يواجهنها في إنشاء وتطوير مشاريعهم وذلك من أجل دعمهم بشكل أفضل وتحسين شمولهم المالي واستقلالهم الاقتصادي.

بخصوص أدفنس:

تعمل شركة أدفنس في مجال التنمية الاقتصادية لتقديم قروض بسيطة وملائمة لباعثي المشاريع (الشركات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة) والتي غالبًا ما يتم استبعادها من النظام المالي التقليدي، من أجل دعم أنشطتها، في مجال التجارة والتنمية الفلاحية والحيوانية وخدمات المطاعم وغيرها … ويبلغ الحد الأقصى للقرض المسند 40 ألف دينار تونسي لقروض باعثي المشاريع. كما يتم تقديم أنواع أخرى من القروض، على سبيل المثال، القروض الفلاحية أو قروض تحسين المعيشة، بما في ذلك القروض المدرسية والسكن.

يبلغ رأسمال أدفنس، 23 مليون دينار تونسي، وهي عضو في مجموعة Advans، وهي شبكة دولية للتمويل الصغير، تأسست في تسعة بلدان (كمبوديا والكاميرون وغانا وجمهورية الكونغو الديمقراطية والكوت ديفوار وباكستان ونيجيريا وميانمار وتونس). وتم إنشاء المؤسسة سنة 2013 (وأصبحت تنشط بداية من شهر مارس 2015) بمبادرة من Advans SA، وبدعم من المستثمرين والشركاء الدوليين والتونسيين.

وحصلت مؤسسة أدفنس على موافقة وزارة المالية، التي بدورها تشغل 443 موظفا ولديها 18 فرعًا يتعامل مع أكثر من 21 ألف حريف، وضع على ذمتهم مبلغ 129 مليون دينار تونسي خلال سنة2022. أما على الصعيد العالمي، توظف شركة Advans أكثر من 7 آلاف موظف وتتعامل مع أكثر من مليون حريف.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا