الكولزا: زراعة لفائدة فلاحة مستدامة بتونس

المرأة (الكولزا) – تُولي تونس أولوية قصوى لتنمية زراعة السلجم أو “الكولزا”، لكون  هذه البذور الزيتية تسمح ليس فقط بإنتاج الزيوت النباتية الموجهة للاستهلاك البشري، بل أيضًا بإنتاج الكسب، وهو منتج مشتق يستخدم لإطعام الماشية.

تم الشروع في تطوير هذه الزراعة سنة 2014 بعد المبادرة المشتركة بين وزارة الزراعة وحبوب قرطاج. وقد تم إدراج زراعة الكولزا نظرا للضرورة المُلحة لتنويع التناوب في المزروعات، بهدف الرفع من أداء زراعة الحبوب، إلى جانب تحسين الاستقلالية الوطنية فيما يخص الزيوت والبروتينات النباتية، كما تقدم هذه الزراعة حلولًا مستقبلية لرفع تحديات الحفاظ على التوازنات البيئية.

ويُواكب برنامج Maghreb Oléagineux، الذي أطلقته Terres Univia سنة 2019، بتمويل مشترك مع الاتحاد الأوروبي، طموح البلاد في تحقيق زراعة فعالة وصديقة للبيئة، تروم زيادة الإنتاج الوطني من الكولزا مع الإسهام في تحسين مهارات الفلاحين من خلال دورات تدريبية مخصصة لهذه الفئة.

إطار الرقم الرئيسي

163 ” Field Days ” لفائدة أزيد من 3000 فلاح

تكوين 95 مستشارا

15 منصة عرض

5 أصناف أوربية من الكولزا

 زرع150.000 هكتار من الكولزا على المدى البعيد

الكولزا ، حليف مستدام لتعزيز السيادة الغذائية

يشهد استهلاك منتجات البذور الزيتية نموًا قويًا في جميع أنحاء العالم. وعرف زيت وكسب الكولزا، بشكل خاص، نموا زاد عن 20٪ خلال 10 سنوات. وينطبق هذا التوجه أيضًا على تونس، حيث بلغ استهلاك زيوت البذور والكسب على التوالي 281.000 و 470.000 طن سنتي 2020-2021، تم استيراد أزيد من97٪ منها (*). ويضع هذا الاعتماد على الواردات عبئًا ثقيلًا على الموارد المالية للبلاد، والتي تتحمل العبء الأكبر لتقلب أسواق الغذاء العالمية. ولهذا السبب، يشكل إنتاج البذور الزيتية في تونس، تحديًا كبيرًا وحلًا عمليا لتقلبات الأسعار العالمية. وتحقيقا لهذه الغاية، فإن تطوير القطاع الوطني للكولزا، يسمح بتقليل الاعتماد على واردات الزيوت النباتية والبروتينات، وتحسين الميزان التجاري وتعزيز النشاط الاقتصادي، ولاسيما في المناطق القروية للبلاد. وبين 2014 و 2021 ، زادت مساحات زراعة الكولزا من 463 إلى 14330 هكتارًا. وبفضل حصاد حملة 2020-2021، تمكنت تونس من إنتاج 7600 طن من الزيت و 10200 طن من الكسب. وبالرغم من كون معدل التغطية البالغ 2.3٪ ، لا يزال منخفضًا مقارنة بالسوق، فإن الديناميكية التي أرساها الفاعلون  تشكل أساسًا متينًا لتنمية القطاع في السنوات القادمة.

(*) المصدر: وزارة الزراعة الأمريكية – سبتمبر 2021

زراعة الكولزا من أجل فلاحة ذات مردودية جيدة  واستدامة أكبر

لاستجابة مستدامة للاحتياجات الغذائية لتونس، يعتبر دمج الكولزا في تناوب المزروعات من الحبوب أحد نقاط القوة لأنظمة الإنتاج، وبالتالي تتحول المصالح الزراعية المتعددة إلى مكاسب اقتصادية للمنتجين. وإلى جانب دورها المهم في الرفع من أداء المَزارع واستدامتها، تساهم  زراعة الكولزا في تحسين زراعة الحبوب، وتحسين بنية التربة وخصوبتها ومقاومتها للأمراض والآفات، مما يعزز بشكل كبير مدخلات المزارع. وعلى سبيل المثال، فإن زراعة  القمح بقطعة أرض بعد زراعة الكولزا هي في المتوسط ​​أعلى بنسبة 20 ٪ من تلك المزروعة بالقمح بعد القمح، مع انخفاض متطلبات التسميد بالنيتروجين والفوسفات.

دعم العالم الفلاحي في صُلب برنامج MAGHREB OLEAGINEUX

منذ سنة 2019، و برنامج MAGHREB OLEAGINEUX يواكب العالم الفلاحي بشراكة مع المعهد الوطني للزراعات الكبرى (INGC) وجمعية الفلاحة المستديمة (APAD) ، من خلال آليات تدريب مناسبة وتوعية للمنتجين التونسيين، بحيث تم، في غضون 3 سنوات ، تدريب 95 مستشارًا و تنظيم 163 Field Days  لفائدة أزيد من 3000 مزارع على 15 منصة عرض للبرنامج. وتتيح هذه المقاربة التربوية للاستشارة الفلاحية والتدريب للمزارعين تقاسم خبراتهم والتعلم انطلاقا مما تتم ملاحظته في الحقول. ومن جهة أخرى، مكنت منصات العرض من تقديم 5 أنواع أوروبية من الكولزا ومدى تكيفها مع مناطق الإنتاج المختلفة في تونس.

تطلعات القطاع

تطمح تونس، على المدى البعيد، إلى بلوغ 150 ألف هكتار كمساحة مزروعة من الكولزا، مما قد يسمح للبلاد بتحقيق محاصيل تقدر بنحو 240 ألف طن وتحسين مردود القمح الذي يلي الكولزا. وبهذا المستوى من الإنتاج، سيتم تحقيق آثار إيجابية مهمة على مستوى السيادة الغذائية، والميزان التجاري ، وكذا خلق القيمة بالنسبة للعالم القروي، كما سيسمح هذا الأمر بإعادة توزيع ما يقارب 580 مليون دينار باقتصاد البلاد، وهو ما يوافق انخفاض كل من الواردات من القمح (~ 45 مليون دينار)، و الواردات من الكسب (~ 235 مليون دينار) و الواردات من الزيوت (~ 300 مليون دينار) (*).

(*) المصدر: قرطاج للحبوب ، فبراير 2021

نبذة عن Terres Univia: Terres Univia هو تجمع بين الجمعيات الفرنسية للزيوت والبروتينات النباتية. ويضم الجمعيات والفيدراليات المهنية الرئيسية لإنتاج البذور الزيتية والنباتات الغنية بالبروتين وتسويقها ومعالجتها واستعمالها. مهامها: التعرف على الإنتاج والأسواق، الترويج للقطاع ومنتجاته، إدارة أنظمة الجودة، دعم أعمال البحث والتطوير، تنظيم الممارسات المهنية ونشر معارفها لدى المهنيين. لمزيد من المعلومات:  www.terresunivia.fr

المزيد من المعلومات على موقعنا: https://maghreboleagineux.com

/ وعلى صفحتنا Facebook https://www.facebook.com/maghreboleagineux/

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا