من اجل مستقبل خال من تدخين.. شركة فيليب موريس العالمية تقدم بدائل أقل ضرراً

المرأة (فيليب موريس تقدم بدائل أقل ضرراً) – منذ سنوات تضع شركة فيليب موريس العالمية مسألة الحد من المخاطر في صميم اهتماماتها وقد استثمرت جزء كبيرا من مواردها المالية في البحث والتطوير لتقديم منتجات أقل ضرراً بالصحة.

ويرى المختصون ان المنتجات البديلة للتبغ تعتبر واحدة من أنجع الطرق للإقلاع عن التدخين. وقد تم في سنة 2020 تصنيفها من طرف إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة (FDA) وهيئة الصحة العامة في إنجلترا ضمن الوسائل الجادة للتقليل من الاضرار.

وفي نفس الإطار وافقت إدارة الغذاء والدواء على ترويج وتسويق منتج IQOS من خلال الموافقة على نظام التبغ المسخن.

تساعد هذه التقنية على تقليل إنتاج المواد الكيميائية الضارة للصحة بشكل كبير. وتم اسندت الوكالة عند اعطاء التراخيص الازمة لتسويق منتجات التبغ المسخن بالاعتماد على الأدلة العلمية والتجارب الاكلينيكية المتاحة والتي اتثبت أن IQOS يساعد على الاقلاع عن التدخين.

يمكن IQOS من تقليل إطلاق المواد السامة بنسبة 90 إلى 95٪ وفقًا لعدة دراسات مستقلة. يتم تفسير هذا الانخفاض من خلال نظام تسخين التبغ. في الواقع، يعتبر الاحتراق المصدر الرئيسي للمواد الضارة، لذا فإن جهاز IQOS يعمل على تقليلها عن طريق تسخين التبغ إلى 300 درجة بدلاً من حرقه في درجات تفوق ال 600 درجة مثلما هو الحال مع السجائر.

هذا وتعتمد وكلات ومنضمات الصحة العالمية في تصنيف هذا المنتج على سلسلة كاملة من الأبحاث التي

يتم إجراؤها في جميع أنحاء العالم وعلى وجه الخصوص في الولايات المتحدة واليابان.

قدرت شركة فيليب موريس العالمية عدد مستخدمي IQOS في جميع أنحاء العالم بـ 21.2 مليون في 71 دولة وتهدف أن يكتسح منتوجها 100 دولة بحلول عام 2025

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا