لمحات عن الأعمال الصغيرة التي تقدم مصادر إلهام لأعمال الخير في شهر رمضان المبارك بالمغرب ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

المرأة (مصادر إلهام لأعمال الخير) – شهدنا مؤخراً العديد من الأمثلة الرائعة لأشخاص اجتمعوا معًا لفعل الخير على مجموعة تطبيقات ميتا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث يواصل الناس القيام بالعديد من الأعمال الخيرية وجمع التمويلات والتبرعات لدعم الفئات الأقل حظًا في المجتمع بدعم من المنظمات الاجتماعية المحلية.

وتتواصل أعمال الخير والعطاء خلال هذا الشهر الفضيل. ويبقى شهر رمضان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أفضل وقت للتفكير في الآخر والتواصل والمشاركة. ونحن في “ميتا”، نحتفي بشهر رمضان باعتباره #رمضان_الخير وذلك من خلال جهودنا التي تسلط الضوء على قيم الكرم والإحسان التي تعد من أبرز روحانيات شهر رمضان، كما نعمل على إيصال أصوات المجتمعات المسلمة وحلفائها الذين يلهمون تقنياتنا باعتبارهم قوة فاعلة في مجال أعمال الخير.

وفيما يلي بعض الأمثلة على الشركات الصغيرة من جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذين قدموا أمثلة مبهرة لإلهام الملايين لفعل الخير والتعبير عن التضامن والتآزر كجزء من هذه المبادرة.

في المغرب:

Elevengym هي شركة ناشئة أسستها “أماندا غيات”، رائدة الأعمال المغربية البالغة من العمر 22 عامًا. والتي قررت إحياء نشاط ممارسة الرياضات في الأماكن المغلقة والارتقاء بنمط حياة الناس في مجتمعهم. وتقدم Elevengym مفهومًا جديدًا في المغرب يسمح للأفراد بالاستفادة من الرياضة من خلال التحفيز الكهربائي في الأماكن المغلقة. وبنفس روح المساهمة في رفاهية الناس في المغرب، أطلقت Elevengym حملة خيرية لمساعدة الأشخاص المحتاجين والتبرع لهم طوال شهر رمضان المبارك، حيث تقدم سلة طعام للعائلات المحتاجة في مقابل كل جلسة يتم حجزها.

 في تونس:

Z’animo، تأسست في عام 2011، وهي أكثر بكثير من مجرد متجر للحيوانات الأليفة. تعد Z’animo قصة حب للحيوانات المنزلية الأليفة. وهي شركة رائدة في مجالها تقدم خدماتها للعملاء وحيواناتهم في جميع أنحاء تونس. وتقدم Z’animo أكثر من 3000 منتج لتلبية احتياجات الحيوانات الأليفة. وللاحتفاء بشهر رمضان #شهر الخير، تدعم Z’animo جمعية قرى الأطفال SOS في منطقة قمرت. وفي كل مرة يتم شراء كيس قمامة، سيتم التبرع بـ 1 دينار لصالح مؤسسة SOS في قمرت.

في دولة الإمارات:

صالون السيدات Ravishing Ladies Salon: بعد أن أمضت 10 سنوات من حياتها المهنية في مجال المبيعات والموارد البشرية، قررت الهندية “رينكل جاماني” التي تقيم في دبي متابعة أحلامها في امتلاك عملها الخاص. وافتتحت صالون للسيدات في قلب منطقة الكرامة في دبي في عام 2016. ومنذ ذلك الحين، ومن خلال استخدامها لمجموعة تطبيقات “ميتا”، تمكنت “رينكل” من تنمية أعمالها وزيادة عدد موظفيها من ثلاثة إلى سبعة موظفين بدوام كامل. وكجزء من حملتهم الرمضانية، قرروا تخصيص 5% من كل 250 درهمًا ينفقها العملاء لدعم مبادرة المليون وجبة التي أطلقتها حكومة دبي.

مطبخ Mamalu Kitchen: هو استوديو للطبخ في دبي، أسسته “لمى جمال الحسامي” التي استلهمت أفكارها من أولادها الثلاثة والحاجة إلى مساعدة الأمهات والعائلات على تبسيط حياتهم اليومية وإطعام أسرهم طعام صحي بسهولة. ويعمل المطبخ على إنشاء حركة مجتمعية للطبخ تحت شعار #feedingfamilies. ومن خلال إشراك كل فرد من أفراد الأسرة ومختلف أفراد المجتمع للمشاركة وتعريفهم بمهارات الطهي، يتيح مطبخ Mamalu Kitchen إمكانية تغيير نمط الحياة في المنطقة. وفي شهر رمضان، يتعاون المطبخ مع بريد الإمارات وsesobel لدعم حملتهم الرمضانية ورفع الوعي بها.

في مصر:

علامة The Hair Addict للعناية بالشعر: علامة تجارية مسجلة تقدم منتجات طبيعية ومستدامة للعناية بالشعر في مصر. وقد بدأت “دعاء جاويش” أعمالها التجارية في عام 2016 كمجموعة على منصة “فيسبوك” بهدف تشجيع النساء على العناية بشعرهن وتقليل استخدام العلاجات الكيميائية للشعر من خلال نشر النصائح المفيدة حول العناية الطبيعية بالشعر. وفي شهر رمضان من هذا العام، تقدم The Hair Addict لمجتمعها تبرعات بنسبة 5% من مبيعات إعلاناتهم على فيسبوك لصالح مؤسسة “بناتي”. وهي منظمة غير حكومية مصرية تدعم وتحمي الفتيات المصريات المهمشات والمحرومات من الرعاية الأسرية. ومن خلال تبرعات The Hair Addict، تأمل الشركة في المساعدة على تزويد هؤلاء الفتيات بالحماية النفسية والتعليمية والاجتماعية التي يحتجن إليها لعيش حياة أكثر أمانًا وسلاماً. كما أنهم يخططون لقضاء يوم ممتع مع الفتيات في المؤسسة.

Ellie Home: هي شركة سيراميك ومواد طبيعية مصنوعة يدويًا في القاهرة بجمهورية مصر العربية. وتنتج وتبيع الإكسسوارات المنزلية المبتكرة وأدوات المائدة. وخلال شهر رمضان، بادروا بالتبرع بنسبة 10% من جميع مبيعاتهم التي تمت خلال شهر رمضان لصالح مؤسسة مجدي يعقوب للقلب.

نبذة عن ميتا

تعمل “ميتا” على تطوير تقنيات تساعد الأشخاص على التواصل والعثور على المجتمعات وتنمية الأعمال التجارية. وعندما تم إطلاق فيسبوك في عام 2004، غيرت طريقة تواصل الأشخاص. وقد عززت تطبيقات مثل مسنجر و انستجرام وواتس آب قدرات مليارات الأشخاص والجهات حول العالم. واليوم، تتخطى “ميتا” الأبعاد الثنائية المعتادة للشاشات نحو تجارب غامرة مثل الواقع المعزز والافتراضي للمساعدة على بناء التطور التالي للتقنيات الاجتماعية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا