الهيدروجين الأخضر: خيار استراتيجي ومحرك جديد لإنعاش الاقتصاد في تونس

المرأة (الهيدروجين الأخضر) – تم اليوم الثلاثاء 28 جوان 2022 إطلاق مشروع الهيدروجين الأخضر في خدمة النمو المستدام و اقتصاد خال من الكربون في تونسH2vert.TUN، وذلك بحضور ممثلين عن وزارة الصناعة و المناجم والطاقة، المشرفين على مشروعH2VERT.TUN  و ممثلين عن السفارة الألمانية في تونس.

حيث تستفيد تونس من إمكاناتها في الطاقة المتجددة وقربها من البلدان الأوروبية لتصبح منتجا ومصدرا للهيدروجين الأخضر. فالإمكانيات الفنية للطاقة المتجددة في تونس تعد كافية لتلبية الطلب المحلي ولتصدير الهيدروجين الأخضر.

الهيدروجين الأخضر فرصة جديدة للانتقال الطاقي

يتم إنتاج الهيدروجين “الأخضر” عن طريق التحليل الكهربائي للمياه عبر الطاقات المتجددة.

ومن أهم المزايا نذكر: 

  • الحد من انبعاث غازات الدفيئة: مما يساهم في توفير طاقة نظيفة والتوجه نحو صناعة خضراء.
  • المرونة: يمكن تخزين الهيدروجين وتوزيعه حسب الطلب، وهي ميزة تفاضلية في سوق التصدير.

فالفرص الأكثر ملاءمة لتونس تتمحور أساسا حول صناعة السماد ليصبح من الممكن استبدال الأموني الرمادية المستورد ة بأمونيا خضراء منتجة محليا من الطاقة المتجددة.

الهيدروجين الأخضر للنمو المستدام والاقتصاد الخالي من الكربون في تونس! 

يشكل مشروعH2Vert.TUN حجر الأساس لتطوير مجال إنتاج الهيدروجين الأخضر  بتونس. حيث يهدف هذا المشروع الجديد لتحسين ظروف تطوير سلسلة القيمة المرتكزة على الطاقة المتجددة للهيدروجين الأخضر ومشتقاته في تونس.

وجاء هذا المشروع بتكليف من الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية(BMZ)  و نفذته الوكالة الألمانية للتعاون الدوليGIZ  بالتعاون مع وزارة الصناعة والمناجم و الطاقة.

بفضل أهداف التغيرات المناخية المحينة وتحديث المساهمة المحددة وطنيا(CDN) بموجب اتفاقية باريس، يمكن أن يصبح الهيدروجين الأخضر ومشتقاته حافزا مهمًا للانتقال الطاقي في تونس على المدى المتوسط والطويل.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا