مجموعة أدونيس اللبنانية تغني أمام 4000 متفرج بمهرجان بعلبك بلبنان

المرأة (مجموعة أدونيس اللبنانية) – أحيت فرقة “أدونيس” اللبنانية سهرة موسيقية غنائية ضمن مهرجانات بعلبك الدولية، على أدراج مدخل معبد باخوس، قدّمت أثناءها باقة من أغنياتها التي ألهبت الجمهور فشارك في أدائها، وسط تصفيق حارّ ودموع فرح ورقص.

الشباب كان الفئة الطاغية على الحضور الذي ناهز الأربعة آلاف، وتابع الحفل وقوفا، وتفاعل مع الفرقة منذ أن اعتلت خشبة المسرح، هتافا ورقصا وتصفيقا وتحية وتمايلا بوميض أنوار الهواتف الجوالة.

وقد عاش عشاق موسيقى الروك العربية لحظات فريدة بلقاء الفرقة الرباعية التي تضم أنطوني خوري (المغني الرئيسي) وجوي أبو جودي (عازف الغيتار) وجيو فيقاني (bass غيتار) ونيكولا حكيم (درامز)، بعد غياب طويل بسبب الكورونا وتداعياتها.

وكانت الفرقة قد أطلقت أحدث أعمالها بعنوان “بس بحال”، التي تُشكّل أولى بشائر ألبومها الجديد، بعد سلسلة حفلات جماهيرية في دبي وباريس وعمان.

واختارت أدونيس بعلبك لتكون محطة عودتها إلى ربوع الوطن بعد غياب، حيث المكان الذي حلمت بالعزف في أحضانه كبريات الفرق العالمية، وقدمت على مدى ساعة ونصف، مختارات من ألبوماتها الخمسة، وكشفت عن جديدها الذي سيصدر ضمن ألبومه السادس، ومنها أغنية “علمني”.

وبأداء ساحر، قدم ضيف الحفل، الفنان كاظم شماس، موال “لبنان يا قطعة سما” من روائع الفنان الكبير وديع الصافي ، ليبقى للانتماء الوطني الصدارة في الأعمال الفنية والثقافية.

كما أعلنت الفرقة عن مشاركتها في مهرجان قرطاج الدولي، وسوف يشكل حفلها المرتقب في 19 جويلية أول لقاء لها مع الجمهور التونسي.

وتعتمد الفرقة على الكلمة البسيطة الهادفة المتكئة على أنغام موسيقى تمتاز بجاذبية شعبية، خاصة لدى المراهقين والشباب والشابات، وإن كان للرومانسية والعواطف ومشاعر الحب موقع الصدارة في الحفل، إلا أن أغاني ادونيس حملت أيضاً في طياتها ما يشهده اللبنانيون من معاناة وقضايا معيشية واقتصادية واجتماعية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا