درة ميلاد: الموسم السياحي مقبول في مُجمله و لكنه يبقى دون المأمول

المرأة (درة ميلاد) – قالت رئيسة الجامعة التونسية للنزل درة ميلاد في تصريح لجريدة المجهر في عددها الصادر اليوم الجمعة 2 سبتمبر 2022 إن الموسم السياحي الحالي كان مقبولا في مجمله ولكنه يبقى دون المأمول مضيفة أنه بمقارنة مؤشرات الموسم الحالي بموسم 2020 يمكن القول إن موسم 2022 أعاد القليل من الأمل لأصحاب المؤسسات الفندقية.

و أفادت درة ميلاد في هذا الخصوص بأن تونس سجلت خلال شهر جويلية 2022 سقف 3 ملايين ليلة مقابل ما يفوق المليون ليلة في السنة الماضية في الفترة ذاتها إلا أنه بمقارنة هذه العدد بما تم تسجيله في شهر جويلية من عام 2019 الذي شهد تسجيل 5 ملايين ليلة فإننا نسجل تراجعا تصل نسبته إلى 38 بالمائة و بالتالي يمكن القول إن الموسم الحالي هو موسم التعافي و العودة بعد أزمة خانقة عرفها القطاع على امتداد سنتين متتاليتين و لكن ما تزال المؤشرات دون المأمول وفق تأكيدها.

و ذكرت درة ميلاد بأن أزمة كورونا ألحقت أضرارا وصفتها بالفادحة بالقطاع الفندقي في تونس مما دفع عددا كبيرا من النزل إلى إغلاق أبوابها بعد تعمق المصاعب التي تعاني منها منذ عدة سنوات وعجزت عن إيجاد حلول لها في ظل ضعف دعم الدولة و اضطرارها لمواصلة صرف الحد الأدنى من أجور عمالها و تأمين خلاص فواتيرها من ماء و كهرباء و غيرها.

و عبرت رئيسة الجامعة التونسية للنزل في هذا السياق عن أسفها لكون العديد من النزل ستغلق أبوابها مع موفى شهر أكتوبر القادم خاصة في ظل غياب الحجوزات خلال فصل الشتاء فيما ستضطر نزل أخرى إلى مواصلة العمل بالحد الأدنى من العمال و النشاط.

و للتقليص من التداعيات السلبية المذكورة على القطاع السياحي و الفندقي شددت درة ميلاد على ضرورة التجديد و الابتكار و الإبداع في جلب السائح و تطوير السياحة الاستشفائية التي قالت إنها تعتبر عنصر جذب هام جدا كما طالب الدولة بضرورة إمضاء اتفاقية السماوات المفتوحة التي قالت إن من شأنها أن تشجع شركات الطيران العالمية على إدراج تونس كوجهة سياحية في برامجها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا