الإعلان عن التركيبة الجديدة للجامعة التونسية لمديري الصحف بعد جلستها العامة

المرأة (الجامعة التونسية لمديري الصحف) – انعقدت اليوم الجمعة  09 سبتمبر 2022 الجلسة العامة الانتخابية للجامعة التونسية لمديري الصحف بعد ان تم تأجيلها في مناسبتين متتاليتين نظرا لعدم تقدم مترشحين بالعدد الكافي لعضوية الهيئة في الفترة النيابية 2022/2025  .
و امام التخوف من الفراغ الذي كان يهدد مستقبل الجامعة التونسية لمديري الصحف في احلك فترة تمر بها الصحافة التونسية اتفق مديري الجرائد المنخرطين في الجامعة على قائمة توافقية للإشراف على هذا الهيكل في الفترة النيابية القادمة .
و تم في  بداية الجلسة تلاوة التقريرين المالي و الادبي حيث عرج التقرير الأول تراجع الانخراطات مما أدى الى تراجع مداخيلها  بشكل ملحوظ خلال الاربع السنوات الماضية وهي (2019/2020/2021/2022) .
 و يعود انخفاض المداخيل حسب ذات التقرير الى عدة أسباب منها انخفاض عدد المنخرطين وعدم التزام عدد من هؤلاء بتجديد الانخراط وكذلك عدم التزام البعض بالانخراط   حسب ما يديرون من اصدارات طبقا لما نص عليه القانون الاساسي للجامعة.
اما التقرير الادبي فقد  أكد على ان الصحافة المكتوبة سواء كانت الكترونية او خاصة ورقية تمر بفترة صعبة تهدد ديمومة اغلب الصحف و أشار التقرير الى وجود  جملة من الصعوبات أبرزها المالية  التي تعيق تواصل صدور الصحف الورقية على وجه التحديد لا سيما  بعد أزمة كوفيد 19 و بعد الحرب الروسية الاوكرانية  التي   أفرزت ارتفاعا غير مسبوق لأسعار الورق و الطباعة مما أدى الى عجز جميع المؤسسات عن القيام  باية استثمارات جديدة، مع  انعدام قدرتها على تطوير مضمونها و ضمان التشغيل والانتداب .
كما اشتكى التقرير من استحالة التواصل مع الجهات الرسمية  و عدم وجود أي مخاطب في الحكومة لفض مشاكل القطاع .
وقد افضت الجلسة الى جملة من التوصيات ابرزها :
-تحسين و تعصير أداء الجامعة بشكل يجعلها تؤخذ المكانة التي تستحقها في القطاع خاصة في مجال الدفاع عن حرية الصحافة والتي بادت مهددة اكثر من أي وقت مضى و كذاك الدفاع على اخلاقيات المهنة الصحفية .
-إرساء ألية جديدة للانخراط في الجامعة و جعل الانخراط شرطا أساسيا للانتفاع بالمكاسب و الامتيازات التي يحصل عليها هذا الهيكل ومنها امتياز الضمان الاجتماعي والإشهار والانتفاع بالاتفاقيات مع مزودي الأنترنت و شركات الاتصالات.
-استمرار العمل بمدّة نيابية طولها 3 سنوات واقتصار العضوية على مدتين نيابيتين متتاليتين.
-توسيع آفاق التعاون الخارجي مع المنظمات المشابهة بالنظر الى ما يمكن تحصيله من خبرات وتجارب ومساعدات.
-تكوين لجان مختصة جديدة صلب الجامعة منها لجنة الاستشهار و لجنة “النساء صاحبات الصحف”.
 وقد اكدت الجلسة في ختام أشغالها على ان أبواب الجامعة  تبقى مفتوحة لكل الجرائد لورقية و الالكترونية التي تحترم أخلاقيات المهنة و التي تتوفر على الشروط المنصوص عليها في المرسوم 115.
 و قد تم في نهاية هذه الجلسة تقديم القائمة التوافقية المقترحة و توزيع الأدوار صلب المكتب الجديد :
– محمد الطيب الزهار (حقائق) : رئيس
– حافظ الغريبي (موقع تونس الان) : نائب رئيس
– نبيل قرقابو  (سنيب لابريس) –  سفيان رجب (دار الصباح) بصفتيهما: نائبي رئيس مكلفين بالجرائد اليومية
-امحمد المازري بن يوسف (دار تونس هبدو) : مكلف بالجرائد الأسبوعية
– قيس بن مراد  (موقع اسباس مانجر)  : كاتب عام
– محمد فوراتي  (  الفجر ): امين مال
– حسن سوسو (موقع تونس الرقمية) : مكلف بالصحافة الالكترونية و الرقمنة
– عفيف كشك (موقع اخبار السياحة) : مكلف بالصحافة المختصة
– سهر المشري (مجلة مناجير): مكلفة بملف الشراكات
– خالد عويج (تونيسكوب) : مكلف بالعلاقات العامة
– الهادي حمدي (مجلة سيارتي و موقع وجهة تونس) : مكلف بالتكوين

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا