وزير التعليم العالي والبحث العلمي يشرف على افتتاح الدورة التأسيسية للمنتدى الدولي “إنسانيات-تونس 2022 “

المرأة (إنسانيات-تونس 2022) – أشرف السيد منصف بوكثير وزير التعليم العالي والبحث العلمي وبحضور السيد فتحي السلاوتي وزير التربية على افتتاح الدورة التأسيسية للمنتدى الدولي “إنسانيات-تونس 2022” الذي انطلق اليوم 20 ويتواصل إلى غاية 24 سبتمبر 2022 بالمركّب الجامعي بمنوبة وذلك بحضور السيدة جهينة غريب رئيسة جامعة منوبة ورئيسة المنتدى وعدد من رؤساء الجامعات ومديري مؤسّسات التعليم العالي والبحث العلمي وسفراء ووالي الجهة وضيوف من عدّة دول.

 وتنظّم جامعات منوبة وتونس المنار وتونس بمساعدة مخابر بحث ومجامع مخابر أجنبية المنتدى الدولي المنعقد بتونس لأوّل مرّة، وهو حدث عملي متميّز مداره العلوم الإنسانية والاجتماعية بفروعها المختلفة. ويتضمن البرنامج تنظيم عدّة محاضرات وموائد مستديرة وورشات ولقاءات وعروض لأفلام. ويساهم في دورته الأولى 1400 مشاركا من 35 بلدا، من أساتذة وطلبة وباحثين شبّان وأكاديميين من جامعات ومخابر بحث في بلدان المغرب والمشرق وأوروبا وإفريقيا.

وفي كلمته الافتتاحية، توجّه السيد منصف بوكثير بالتهنئة إلى كافة القائمين على إعداد التظاهرة العلمية القيّمة نظرا لأهميتها في التكوين والبحث في مجال علوم الإنسان والمجتمع.

كما أشار السيد الوزير بأنّ التحوّلات الاجتماعية والتغيّرات البيئية والتقلّبات المناخية والجائحات الصحية والأزمات الاقتصادية التي تعيشها بلادنا والوطن العربي والعالم بوجه عام تتطّلب مزيدا من التحدّيات وتدعو إلى التفكير في أدوار جديدة ومتجدّدة للعلوم الإنسانية والاجتماعية تساعد على التحليل والفهم واستشراف الحلول المبتكرة.

وأكّد السيد منصف بوكثير بأنّ سياسة الوزارة ترتكز على تعزيز العلوم الإنسانية والاجتماعية وعلى مواصلة دعم الجامعات ومراكز البحوث والدراسات في مجال العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية.  منوّه بأنّ الوزارة ومن خلال تفعيلها للمخططات الاستراتيجية تولي أهمية قصوى لتطوير برامج البحث وآليات التقييم والتحفيز على الإنتاج العلمي والتميّز الأكاديمي بما يتلائم مع الأولويات الوطنية وحاجيات المجتمع والاقتصاد ويضمّن ديمومة المؤسسات التعليمية والبحثية ويجسّد دورها في محيطها ويحسّن ترتيب الجامعة التونسية في التصنيفات الدولية.

من جانبها، أكّدت السيدة جهينة غريب رئيسة جامعة منوبة ورئيسة المنتدى الدولي على أهمية الحدث المنعقد بتونس باعتباره حدثا ثقافيا وعلميا ضخما وستكون تونس من خلاله عاصمة لعلوم الإنسان والمجتمع وذلك من خلال مشاركة عديد الباحثين والجامعيين والأكاديميين والطلبة من عديد الدول والبرنامج المخصص لهذا المنتدى.

كما نوّه كلّ من السّيدين الحبيب سيدهم رئيس جامعة تونس ومعز شفرة رئيس جامعة تونس المنار بانعقاد المنتدى الدولي في نسخته التأسيسية بتونس، حيث اعتبرا أنّه مجالا لرفع مكانة العلوم الإنسانية في السياسات العمومية وفي مجال التنمية البشرية المستدامة وفرصة لإعادة قراءة البحوث والأطروحات المتعلّقة بالعلوم الإنسانية والاجتماعية من زوايا مختلفة.

ويهدف المنتدى إلى فتح فضاء نقاش بين دوائر علمية مختلفة في أهمّ البحوث والمسائل المستحدثة في مجالات علوم الإنسان والمجتمع، وتوفير فرصة التبادل وربط الصلات بين جامعيين وطلبة باحثين وفنّانين ومثقّفين من بلدان متعدّدة وتجاوز الحواجز اللغوية والثقافية بينهم، إضافة إلى إبراز ضرورة ردّ الاعتبار للعلوم الإنسانية والاجتماعية في برامج التعليم والسياسات الثقافية وإدارة شؤون المجتمع.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا