الغولف- البطولة العربية للفتيان والسيدات تنطلق الخميس بالحمامات : حظوظ وافرة لممثلينا لإعتلاء منصات التتويج

المرأة (الغولف) – تستضيف بلادنا خلال الأسبوع الجاري البطولة العربية للغولف للشبان والسيدات و ذلك للمرة الرابعة في تاريخ هذه التظاهرة العربية التي أحدثها الإتحاد العربي في أواخر التسعينات في إطار توسيع قاعدة الممارسين للعبة ولمنح الشباب العربي فرصة للتباري و إبراز قدراته ومواهبه بهدف الرفع من مستوى الغولف و تطويره في الوطن العربي باعتبار أن إحداث منافسات عربية للأصناف الشابة سيدفع الإتحادات الأهلية إلى توجيه مزيد العناية بهذه الأصناف ووضع برامج لتوسيع القاعدة والممارسة و إحداث مسابقات على الصعيد المحلي و غيرها….

لأول مرة خمس مسابقات

 ويحتضن ملعب غولف سيتروس بالحمامات للمرة الثانية بعد 2010 وقائع هذه التظاهرة العربية التي تعتبر الأكبر والأضخم منذ إحداثها باعتبار أن برنامجها  يتضمن  لأول مرة خمسة مسابقات منها اثنتين للفتيات وثلاثة مسابقات للفتيان. ذلك أن دورة تونس 2022 ستشهد لأول مرة إجراء بطولة الفتيات لأقل من 15 سنة علاوة على البطولة الثانية للأداني لمن هم دون 13 سنة بالإضافة إلى النسخة الواحدة والعشرين من بطولة الأصاغر(دون 15 سنة) و الأواسط  (دون 18 سنة)  و البطولة العربية رقم 12 للسيدات.

وستشهد هذه التظاهرة العربية مشاركة ما يقارب المائة رياضي و رياضية يمثلون 11 دولة عربية هي الأردن و السعودية و الإمارات و قطر و البحرين و الكويت و عمان و مصر الصومال و ليبيا و تونس البلد المنظم.

وجوه جديدة تحت المجهر

وتعطى إشارة انطلاق  البطولة رسميا مع مراسم حفل الإفتتاح التي ستقام بعد ظهر اليوم الأربعاء 5 أكتوبر 2022 و ذلك بعد الندوة الصحفية  التي تعقد تقليديا صباح اليوم الإفتتاحي  لتسليط الأضواء على الدورة و تقديم آخر المعطيات والمعلومات ، ثم تنطلق المنافسات صباح اليوم الموالي 6 أكتوبر لتتواصل يوميا إلى غاية يوم السبت 8 أكتوبر موعد إجراء الجولة الثالثة و الأخيرة وتوزيع الجوائز والكؤوس على الفائزين في مختلف المسابقات.

وينتظر أن يكون مستوى هذه الدورة أرفع من الدورات الأخيرة الماضية بحكم الإهتمام المتزايد برياضة الغولف في الوطن العربي وتطور مستوى اللعبة في العديد من الدول العربية لاسيما الخليجية منها والتي ستكون حاضرة بقوة بمدينة الحمامات من أجل المراهنة على ميداليات    و كؤوس هذه البطولة.

ولاشك أن عودة هذه البطولة بعد احتجابها في العامين الماضيين بسبب جائحة كورونا من شأنها أن تجعل التنافس على أشده بين أبرز اللاعبات و اللاعبين العرب وتجعلنا نكتشف أسماء جديدة تستعد لحمل المشعل في المستقبل.

وتشارك تونس في هذه البطولة بفريق يضم ثلاثة لاعبين في كل صنف يعتبرون الأبرز على الساحة من أجل تحقيق البروز والتألق و تحقيق أفضل النتائج واعتلاء منصات التتويج.

الساقي لن تدافع على لقبها ولعذاري محط الآمال

وتشهد هذه البطولة غياب بطل النسخة الأخيرة ولاعبة من أكثر اللاعبات تتويجا على الصعيد العربي و نعني بها اللاعبة التونسية غزلان الساقي التي اعتلت منصات التتويج وفازت بكل أنواع الميداليات منذ 2010 و الفائزة باللقب في مناسبتين منها الدورة الأخيرة سنة 2019 بالقاهرة التي توجت فيها باللقبين على الصعيدين الفردي والفرق.

ورغم غياب بطلة العرب غزلان الساقي التي لن تتمكن من الدفاع عن لقبها  لأسباب مهنية، فإن تونس ستكون ممثلة في بطولة السيدات عن طريق الشقيقتين كنزة و آية لعذاري. وتملك كنزة حظوظا وافرة لاعتلاء منصة التتويج سيما و أنها ستضاعف الجهد من أجل الظفر بالتاج العربي للمرة الثانية في مسيرتها بعد أن كانت وصيف الساقي في البطولة الأخيرة.

ويعول الساهرون على حظوظ هذه الرياضة في تونس على العناصر الشابة أيضا لتحقيق نتائج أفضل من الدورة الأخيرة.

وفيما يلي تركيبة الفرق التونسية في البطولة:

ـ الفتيان:

ـ أقل من 13 سنة : مهدي بن يوسف و سليم حوالة و مروان حيزم

ـ أقل من 15 سنة : حامد عبدالله و غيث الرحيمي و سامي بن يوسف

ـ أقل من 18 سنة :عزيز الدردوري و يوسف المنصوري و ريان القلي

ـ الفتيات:

أقل من 15 سنة: إسراء بوعمر و ابتهال الهمامي و ياسمين ادريس

ـ السيدات: كنزة لعذاري و أية لعذاري

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا