“رؤى متقاطعة” ضمن أيام قرطاج السينمائية سفير الكاميرون يحضر عرض فيلم “هل أرحل ؟”

المرأة (أيام قرطاج السينمائية) – في محور ” رؤى متقاطعة” التابع لقسم ” رؤى متوسطية” ضمن برمجة أيام قرطاج السينمائية، عُرض مساء اليوم الثلاثاء الفيلم الكاميروني “هل أرحل؟” بحضور مخرجته ماري نوال نيبا وسفير الكامرون بتونس “دجوبو صموال”.

وتندرج قصة الفيلم الوثائقي في إطار فلسفة ” رؤى متقاطعة” التي تحمل شعار ” ما وراء البحر” وتقوم على عرض وجهات نظر صانعات أفلام من شمال المتوسط وجنوبه بخصوص الهجرة والمنفى واللجوء.

ويحكي ” هل أرحل؟” ثلاثة أشخاص عادوا إلى بلدانهم بعد أن عايشوا الغربة سنوات، وفيه يروون أسباب عودتهم إلى وطنهم بعد أن تخففوا من عبء الصمت الذي رافقهم في أوروبا.

وعلى إيقاع سردهم لأسباب العودة إلى الديار يتجلى استغرابهم من من مواصلة إصرار العديد من الأفارقة على الوصول إلى أوروبا مخاطرين بحيواتهم.

ورغم الأسباب الكثيرة التي تجعل من الهجرة إلى الضفة الأخرى من العالم كابوسا يطمس أثار الحلم بالعيش في أوربا، إلا أن شابا كاميرونيا ترصد كاميرا المخرجة حيثيات قصته خاطر بكل شيء من أجل  أن يلتقي مغني الراب الذي يحبّ “ماك تايير”.

            وبعد عرض الفيلم ونقاشه مع الجمهور الحاضر في قاعة سينما أفريكا والذي تطرق إلى الهجرة واللجوء والمنفى وإلى تدفقات الهجرة غير النظامية من أجل الرحيل إلى أوروبا، زار سفير الكامرون مكتب إدارة أيام قرطاج السينمائية حيث التقى المديرة العامة للدورة الثالثة والثلاثين.

وقد أبدى السفير إعجابه بالمعلقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية التي تحيل إلى البعد الافريقي والعربي للمهرجان وإلى فسحة الحرية التي تمنحها السينما لصانعيها وللجمهور.

ومن جهتها تحدثت المديرة العامة لأيام قرطاج السينمائية عن البرمجة وعن الحضور الإفريقي المهم فيها  وعن “رؤى متقاطعة” التي تضم أفلاما تعكس وجهات نظر صانعات سينما عن الجسد والتنقل، معربة عن سعادتها بحضور سفير الكامرون عرض أحد هذه الأفلام.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا