مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27: صندوق أوبك سيطلق مبادرات جديدة لتعزيز الشراكات وتعميق التأثير

المرأة (مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27) – سيطلق صندوق أوبك للتنمية الدولية إجراءات مناخية جديدة في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27 في شرم الشيخ. سيشهد المؤتمر الكشف عن حزمة تمويل بمليارات الدولارات من قبل مجموعة التنسيق العربية (ACG)، وهي مجموعة متكونة من 10 مؤسسات لتمويل التنمية بما في ذلك صندوق أوبك، لمعالجة أزمة المناخ العالمية.

ستدعم حزمة مجموعة التنسيق العربية (ACG) للفترة 2022-2030، الاقتصادات في البلدان النامية لتسريع انتقال الطاقة، وزيادة المرونة المناخية وتعزيز أمن الطاقة. يأتي التسهيل الجديد في أعقاب اعتماد خطة العمل المناخي لصندوق أوبك التي تلزم المؤسسة بزيادة تمويلها المتعلق بالمناخ إلى 40 في المائة من التمويل الجديد بحلول عام 2030.

قال الدكتور عبد الحميد آل خليفة، المدير العام صندوق أوبك، الذي سيرأس وفد المؤسسة في COP27: “نحن نعيش في فترة صعبة، بدأت مع جائحة كوفيد-19، وسرعان ما عقبتها أزمات أخرى، بما في ذلك انعدام الأمن الغذائي والتضخم المتصاعد والتباطؤ الاقتصادي. يجب أن يكون هدفنا الآن هو إعادة الأمور إلى مسار التنمية. يجب أن نستخدم COP27 لتعزيز التعاون الدولي حتى نتمكن من تعظيم التأثير بطريقة مستدامة لجميع البلدان الشريكة “.

 خلال COP27، سيطلق صندوق أوبك أيضًا مركز تمويل المناخ وابتكار الطاقة، وهو مرفق مشترك مع صندوق الأمم المتحدة لتنمية رأس المال والطاقة المستدامة للجميع، والذي سيوفر الدعم لتحقيق الهدف 7 من أهداف التنمية المستدامة، “طاقة نظيفة وميسورة التكلفة “، في البلدان النامية، بدءًا من مدغشقر. يخصص صندوق أوبك 100 مليون دولار أمريكي للمركز ويهدف إلى رفع دولار واحد مستثمر من مصادر سيادية إلى 4 دولارات من رأس المال المستدام والأخضر.

كما سيشهد المؤتمر في مدينة شرم الشيخ المصرية عددًا من الفعاليات والاجتماعات التي ينظمها صندوق أوبك في الفترة الممتدة من 7 إلى 18 نونبر/تشرين الثاني. إلى جانب مع شركاء من مجتمع بنوك التنمية متعددة الأطراف والمؤسسات المالية الدولية والدول الشريكة وممثلي القطاع الخاص، سيشارك وفد صندوق أوبك في مناقشات حول البنية التحتية المستدامة وتعبئة القطاع الخاص والأمن الغذائي والطهي النظيف ومواضيع أخرى مهمة وفي الوقت المناسب. سيؤدي توقيع مذكرة تفاهم مع بنك التنمية الأفريقي إلى تعزيز الشراكة بين المؤسستين من أجل تعزيز النمو الاجتماعي والاقتصادي المستدام في أفريقيا من خلال التآزر وتبادل المعرفة وزيادة فرص التمويل المشترك.

سيكون صندوق أوبك حاضرًا في COP27 بجناحه الخاص في المنطقة الزرقاء – وهي مساحة تديرها الأمم المتحدة حيث سيتم استضافة المفاوضات ويجب اعتماد الحاضرين من قبل أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

عن صندوق أوبك

صندوق أوبك للتنمية الدولية (OPEC Fund) هو المؤسسة الإنمائية الوحيدة المفوّضة عالميًا لتقديم التمويل من الدول الأعضاء فيها إلى الدول غير الأعضاء. وتعمل المؤسسة بالتعاون مع شركائها من الدول النامية ومجتمع التنمية الدولي لتحفيز النمو الاقتصادي والتقدّم الاجتماعي في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط في جميع أنحاء العالم. وقد تأسّس الصندوق بواسطة الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدّرة للبترول (أوبك) في عام 1976 بغرض تحقيق هدف متميّز وهو: تعزيز جهود التنمية، وتطوير المجتمعات، وتمكين الشعوب؛ وذلك من خلال التركيز على تمويل المشروعات التي تلبّي الاحتياجات الأساسية مثل الغذاء والطاقة والبنية التحتية والتوظيف (خاصّة فيما يتعلق بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر “MSMEs”)، والمياه النظيفة والصرف الصحي، والرعاية الصحية والتعليم. وقد خصّص صندوق أوبك حتى الآن أكثر من 22 مليار دولار أمريكي لدعم مشروعات التنمية في أكثر من 125 دولة، وتقدّر التكلفة الإجمالية لهذه المشروعات بحوالي 187 مليار دولار أمريكي. حصل صندوق أوبك على تصنيف AA+/Outlook Stable من Fitch وAA/Outlook إيجابي من S & P. رؤيتنا هي عالم حيث التنمية المستدامة هي حقيقة واقعة للجميع.

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/1899865/OPEC_Fund_Logo.jpg

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا