معرض للصناعات التقليدية وعدة فضاءات تتماشى مع السياق العام للقمة 18 للفرنكوفونية من 13 إلى 22 نوفمبر 2022

المرأة (معرض للصناعات التقليدية) – بمناسبة احتضان تونس للقمة 18 للفرنكوفونية وتحت إشراف وزارة السياحة، ينظم الديوان الوطني للصناعات التقليدية بالقرية الحرفية بحومة السوق من 13 إلى 22 نوفمبر 2022 معرض الصناعات التقليدية الذي يضم 71عارضا من ولاية مدنين وباقي ولايات الجمهورية . حيث تم انتقاء ثلة من خيرة الحرفيين والحرفيات في الإختصاصات التي تمثل كل ولاية. بالإضافة إلى تركيز ورشات حية في حرف متعددة  . ومن المنتظر أن  يشهد اقبال أكثر من ألف زائر يوميا طيلة فترة القمة.

ويتضمن فضاء جربة Explore عدة مكونات وهي:

  • فضاء سمعي بصري مجهزبوحدة صوتية وشاشة عملاقة بمقاس 6 م x 3 م تعرض بصفة مسترسلة وثيقة سمعية بصرية حول أهم المشاريع والبرامج المنجزة لفائدة قطاع الصناعات التقليدية وذلك تماشيا مع السياق العام لشعار الدورة 18 للقمة ” التواصل في إطار التنوع: التكنولوجية الرقمية رافد للتنمية والتضامن في الفضاء الفرنكوفوني”.
  • فضاء الإستقبال يحتضن ركن للصحافة والصحافة الرقمية ومواقع التواصل الإجتماعي ورواق استقبال المدعوين الذي تم تجهيزه خصيصا للإعلاميين والصحافيين وممثلي الصحافة الدولية الذين حضروا لمواكبة القمة،
  • رواق المنتوجات الراقية الذي يعرض مجموعة متميزة من منتوجات الصناعات التقليدية حيث ساهم الديوان الوطني للصناعات التقليدية في جناح تونس بمجموعة منتقاة ومختارة من الخزفيات التونسية عبر العصور وهو فن من أصل عربي أندلسي بالإضافة إلى اعتباره من الفنون الضاربة في القدم في تونس. ويحتوي هذا الرواق على قطع قديمة ونادرة من الأواني التقليدية الخزفية (“كالزياتة” و”الصحن” و”الجرة “و”البرمة” و”التبسي” ..) وغيرها من القطع التي توالت عليها الحضارات والثقافات فتشكلت بأشكال مختلفة وتزينت بزخارف وألوان وأشكال متعددة.

كما سينظم الديوان الوطني للصناعات التقليدية، بالتوازي مع أشغال القمة 18 للفرنكوفونية، مائدة مستديرة  حول تموقع وحضور المنتوج التقليدي التونسي بالفضاء الفرنكوفوني تجربة السيدة المرحومة ليلى المنشاري التي كانت تشغل منصب المديرة الفنية لواجهات متاجر دار ” Hermés”  والملقبة ب”المصممة السحرية”  والتي  “لم تتوقف قط عن إثارة فضول المارة، واستغرابهم وإعجابهم، جاعلة من واجهات عرض دار  إيرميس مسارح مزدحمة ونوافذ مفتوحة”.

وستتمكن الوفود والصحافيون من خلال هذه الفعاليات المرافقة للقمة 18 للفرنكوفونية، التي ينظمها الديوان الوطني للصناعات التقليدية سواء من خلال جربة Explore  أو فضاء المنتوجات الراقية للمجموعات المميزة لفن الخزف أو معرض الصناعات التقليدية الذي يضم أرقى الإبداعات الحرفية المميزة للجهات،  من الاطلاع على تنوع وثراء المخزون التراثي التونسي والإبداعات الخلاقة التي تتماشى مع شعار الدورة 18 للفرنكوفونية في جزيرة الأحلام جربة مما يساهم في مزيد إشعاعها عالميا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا