اكتشف زيت زيتون الوسلاتي: منتج ذو خصائص استثنائية

المرأة (زيت زيتون الوسلاتي) – تشتهر ولاية القيروان بتنوعها الثقافي وأهميتها التاريخية وجاذبيتها السياحية وتراثها المادي و اللامادي و ثراء المذاقات و النكهات في مختلف ربوعها، وهي منطقة نجحت فيها أيضًا  المنتجات المحلية في ان تروج لنفسها كرافعة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المحلية.

من بين هذه المنتجات المميزة ، نجد  بلا شك  صنف زيت الزيتون الوسلاتي الذي انتشر عبر قرون في الوسلاتية وحفوز والعلا  وهو الصنف الرئيسي لشجرة الزيتون المزروعة في هذه المناطق. وبحسب التقديرات ، يوجد في القيروان الآن 1.8 مليون شجرة زيتون وسلاتي.

 وهو منتج فريد  يزداد الطلب عليه في السوق التونسية يوما بعد يوم  و بدأ في التعريف بنفسه خارج حدود الوطن  كذلك .

و قد أطلقت وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري ، بالتعاون مع وكالة تشجيع الاستثمار الزراعي ووزارات أخرى ذات صلة ، في ماي 2022 الاستراتيجية التونسية الأولى لترويج وتثمين المنتجات المحلية و التي تم تنفيذها بدعم من مشروع PAMPAT   الذي قامت به منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO) بتمويل من امانة الدولة للاقتصاد في الاتحاد السويسري (SECO).

و تجدر الاشارة  ان فضاء “دار الهنشير” كان قد احتضن الأربعاء 23 نوفمبر الجاري اليوم الخاص للترويج لزيت زيتون الوسلاتي تحت شعار زيت زيتون الوسلاتي تحالف بين التاريخ و الأرض” حيث تم استقبال ضيوف الوسلاتية بكل حفاوة و تمكينهم من الاستمتاع بالمناظر الطبيعية و تذوق عدد من المنتجات المحلية الاخرى اضافة الى زيت الزيتون  .

زيت زيتون الوسلاتي اشتق اسمه من جبل “وسلات” الواقع في قلب ولاية القيروان ، وهو يحظى بتقدير لقيمته الغذائية وخصائصه المميزة على مستوى المذاق. إنه زيت  متناغم مع روائح الفاكهة كاللوز الأخضر. وباختصار عديدة هي الصفات التي سمحت له باحتلال مكانة مرموقة في تراث الطهي في الجهة.

زيت يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة

مقارنة بزيوت الزيتون التونسية النموذجية الأخرى ، يمكن القول إن صنف الوسلاتي يتميز بتركيز أكبر لمضادات الأكسدة ، وبتركيبة أكثر ملاءمة للأحماض الدهنية و بثبات أكسدة أعلى  من غيره . ترتبط إحدى خصائص هذا الزيت أيضًا بالمحافظة على الطريقة التقليدية في عصر حبات الزيتون و بقرب المعاصر لمصانع الزيت المحلية.

هذا الحدث ، الذي تم تنظيمه ، لا يهدف فقط إلى جعل زيت الزيتون الوسلاتي معروفًا بشكل أفضل لعامة الناس ، ولكن أيضًا لإظهار الإمكانات السياحية التي توفرها الجهة  حول هذا المنتج الرائد. بمعنى أن الترويج للمنتجات المحلية يهدف إلى زيادة جاذبية القيروان كوجهة أساسية للسياحة البديلة.

خلال هذا اليوم المخصص لزيت الزيتون الوسلاتي ، عرض السيد ياسين الوسلاتي ، رئيس جمعية جبل الوسلاتي للحفاظ على التراث المحلي وتعزيزه ، تاريخ شجرة زيتون الوسلاتي. و تم اعداد جلسة تذوق للحضور تهدف للكشف عن الخصائص الحسية لزيت زيتون الوسلاتي من قبل السيدة كوثر حسين ، رئيسة لجنة التذوق المعتمدة من قبل المجلس الدولي لزيت الزيتون في مدريد.

هذا اليوم المميز و الفريد  المليء بالنكهات الزكية والالوان  تخللته زيارة لحقل زيتون مع مشاركة الحاضرين في قطف هذه الثمرة المباركة . كما تلى هذه الزيارة جولة في المواقع التالية: معصرة زيت قديمة ، وأحواض تخزين المياه القديمة ، والقرية القديمة لسكان جبل “وسلات” و مشاهدة عدد من الرسومات الصخرية. وانتهت الجولة بزيارة لشركة أوليا أميري ” Olea Amiri ” في عين مستور.

و في الختام  يتمثل طموح هذا التمشي  في جعل المنتجات المحلية بمثابة حصان المعركة الجديد للترويج لسياحة تذوق الطعام وبالتالي تعزيز جاذبية كل منطقة من مناطق تونس. وهذا يتطلب مشاركة واضحة من قبل العديد من الاطراف المحلية الفاعلة ، من منتجين ، مختصين في تقييم المنتوج ، ورجال أعمال ، ولكن أيضًا وجب ان لا ننسى المستهلكين …

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا