منظمة التعليم من أجل التوظيف بتونس و منظمة ستيي تدمج 60 شاب وشابة في شركات خاصة

المرأة (منظمة التعليم من أجل التوظيف بتونس) – تحتفل ” مؤسسة منظمة التعليم من أجل التوظيف بتونس ” بدعم من منظمة  ”سيتي” ،  يوم الثلاثاء 29 نوفمبر 2022، بحفل التخرج لمشروع “مسارات للتقدم   ” وذلك في إطار مشروع “توفير فرص وتمكين الإدماج. ”

و تم توزيع شهادات التدريب والإدماج لحوالي 60 شاب و شابة ، من مختلف ولايات الجمهورية ممن تم تدريبهم حيث تحصلوا على وظائف في شركات تونسية خاصة في مختلف القطاعات مع شركاء عمل مع منظمة التعليم من أجل التوظيف بتونس.

خريجو المشروع، هم من الشباب الذين تقل أعمارهم عن 35 عاما من العاطلين عن العمل،  تلقوا تدريبات من منظمة التعليم من أجل التوظيف بتونس،  ثم تم توظيفهم مع  شركاء المنظمة .

و أكد عدد من المنتفعين، بالتدريب في اطار هذا المشروع على اهمية هذا التكوين و المساهمة في تسهيل مهمتهم لخلق فرص للعمل و تحسين قدراتهم في سوق الشغل، مثنين على المهارات العلمية من خلال التعاون مع منظمة التعليم من أجل التوظيف.

و تلقى المتخرجين تدريبا يساعدهم على تحسين تشغيلية الشباب التونسي في مختلف المجالات من خلال اكسابهم المهارات اللازمة

و في هذا الاطار  قالت  دنيا اللوز ، رئيسة مؤسسة ”التعليم من  أجل التوظيف” الى انه  بالشراكة مع ” ستيي ،” نجحنا  في ادماج  حوالي  700 شاب وشابة في تونس من خلال تدريبهم و اكسابهم المهارات اللازمة و ضمان  خلق مواطن شغل لهم في القطاع الخاص مضيفة ”فخورون بهذه الشراكة ونأمل أن نستمر في إفادة الشباب الآخرين في المستقبل من خلال هذا التعاون”.

من جهته أكد هيكل بلحسين المسؤول عن منظمة ” سيتي ” ان المنظمة قد عززت منذ سنة 2013 العمل مع  مؤسّسة “التّعليم من أجل التوظيف”  ،  في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وفي تونس خاصة ، على دعم الطاقات الشابية في تونس .

و تابع  قائلا ”  بفضل العمل الذي يقوم به شركاؤنا  و كافة المتدخلين ، يمكننا أن نطمح إلى مزيد ادماج و مرافقة الشباب التونسي بشكل أفضل ، من خلال تزويدهم بالأدوات اللازمة للاندماج المهني الناجح.”

منظمة ”ستي ” ستستمر في دعم الشباب التونسي في تونس و المشروع سيتواصل مع مؤسسة “التعليم من أجل التوظيف”  في سنة 2023  و ذلك في طار الاحتفال ب10 سنوات من الشراكة بين المنظمتين.

مؤسّسة التّعليم من أجل التّوظيف

و تم إنشاء مؤسّسة “التّعليم من أجل التّوظيف” سنة 2006 وهي شبكة منظّمات غير حكوميّة متواجدة في 10 دول و هي رائدة في مجال تشغيل شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

و توفر مؤسّسة “التّعليم من أجل التّوظيف” لفائدة الشباب طالبي الشغل دورات تكوينية مركزة على حاجيات السوق يعدها خبراء بيداغوجيين حسب المتطلبات المحلية ما يفضي إلى فرص عمل وريادة الأعمال.

و تنطلق مقاربة مؤسسة “التعليم من أجل التوظيف” من حاجيات سوق الشغل قصد إعداد برامج التكوين التي تعزز تشغيلية الشباب.

تجدر الإشارة الى أن مؤسسة “التّعليم من أجل التّوظيف”  تمكنت إلى غاية اليوم من تكوين 000 60 شاب وإدماج 72% من المشمولين ببرامج التكوين-الادماج وذلك بالتعاون مع أكثر من 400 2 مشغل إقليمي. يمثل النساء 55% من المتكونين.

و تجمع الشبكة منظمات غير حكومية مسجلة حسب القوانين المحلية في كلّ من المغرب وتونس والأردن وفلسطين والمملكة العربية السعودية واليمن بدعم من مكاتب المنظمة بكلّ من الولايات المتحدة (واشنطن ونيويورك) وأوروبا (مدريد) والإمارات العربية  المتحدة بدبي .

و لمزيد المعلومات، يرجى الاطلاع على www.efe.org

مؤسسة ” Citi”

تعمل مؤسسة ”Citi” على تعزيز التمكين و الإدماج المالي للأشخاص ذوي الدخل المنخفض و المتوسط في المجموعات التي تعمل فيها.Citi  مع العديد من الشركاء لتطوير واختبار العديد من الابتكارات في مجال الإدماج المالي التي يمكن تطبيقها على نطاق واسع

كما تدعم Citi الأنشطة التي تطور مهارات القيادة والمعرفة. وتضع المؤسسة أعمالها ومواردها ومنتجاتها في خدمة المجتمعات المحلية على نحو أفضل.

وفي تونس، تلتزم Citi بدعم المبادرات والبرامج الاستراتيجية التي تركز على الشباب والعمالة، مع التركيز على الفئات التالية: التحول الحضري، والإدماج المالي والتمويل الصغير، والفرص الاقتصادية للشباب في تونس  وتنظيم المشاريع.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا